عداد الزائرين

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter

إضافات حديثة

   
 
ماذا لو ..؟! بعد الثورة
ماذا لو ..؟! بعد الثورة صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
كتبها Administrator   
الثلاثاء, 28 فبراير 2012 21:36

 



ماذا لو ..  ؟! بعد الثورة


(
ماذا لو .. ؟! ) عبارة تتعلق بالمستقبل ، فى حين ان ( لو .. ) وحدها تنصب على الماضى ، بل على البكاء عليه ، وهذا غير مطلوب على الاطلاق . فأنا أتجه بهذه العبارة فى مقدمة كل فقرة الى ضرورة اصلاح ماهو موجود من سلبيات ، وتحقيق أقصى معايير الجودة فيما هو أت .

لمن أتجه بهذه الافكار ؟ لرئيس جمهورية مصر العربية الجديد ، وللوزراء ، وللمحافظين ، ولكل من يتولى مسئولية تتعلق بالشأن العام .. ثم للمواطن العادى الذى يمكنه ان يساهم بقدر ضئيل فى الاصلاح ، ويراقب فى نفس الوقت مابتم فيه أو مايحدث من تقصير !

لقد سبق ان نشرت تحت عنوان ( ماذا لو .. ) الكثير من الأفكار فى جريدة ( المساء )  فى عمود اسبوعى .. وبالطبع كان النظام الفاسد منصرفا الى نهب ونزح وسرقة كل ماتقع عليه عينه او تطاله يده فى مصر ، فلم يحقق شيئا مما قلت . ومع ذلك فقد جمعت معظم هذه الافكار فى  كتابين على موقعى بشبكة الانترنت www.hamedtaher.com تحت عنوان ( افكار اصلاحية ) ..

وبعد قيام ثورة يناير 2011 ، بدأ الامل فى الاصلاح يعاودنى من جديد ، فأقدمت على تسجيل هذه الأفكار تحت عنوان ( ماذا لو .. ) لعل وعسى يقوم الجيل الحالى بتنفيذها كلها ، أو معظمها ، أو القليل منها .. ويعلم الله وحده اننى ماذكرت سوى مايصلح الحال فى مصر ، ويرتقى بمستوى الحياة فيها ، ويدفع نهضتنا خطوات الى الامام .. والله دائما من وراء القصد .. حامد طاهر


1 –
ماذا لو اسرعنا بتحديد ( حد ادنى واعلى للاجور والمرتبات ) مع عدم زيادة المكافآت الحكومية عن سقف معين .. واذا اردتم ان تسترشدوا بمعيار لذلك ، فاسالوا اخوتنا فى السودان !


2 –
ماذا لو اسرعنا بتثبيت العمالة المؤقتة التى قضت ثلاث سنوات فى عملها . وفى نفس الوقت لانمد فترة العمل لمن بلغوا سن المعاش ، حتى تجد الاجيال الجديدة فرصتها وحقها فى العمل .


3 –
ماذا لو طبقنا بحسم قانون المعاشات على كل فئات الموظفين  ، وكفانا مايتمتع به بعض المحظوظين من العمل بعد هذا السن لمدة عشرة وخمسة وعشرين عاما .. ماهو السبب ؟

واين سر العبقرية لديهم ؟


4 –
ماذا لو صفقتم معى للطالبين من كلية الهندسة اللذين اخترعا ( طائرة بدون طيار ) تعمل بالطاقة الشمسية ، وتستمر لمدة ست ساعات .. ولماذا لايدعمها رجال الاعمال المحترمون ، مادامت وزارة البحث العلمى مقصرة فى ذلك ؟


5 –
ماذا لو استبدلنا الاعتماد على الحمير الذين نزرع لهم مساحات شاسعة من البرسيم بعربات النقل الصغيرة ، وزرعنا فى مكان البرسيم قمحا او ذرة او شعيرا مما يحتاج  اليه الادميون ؟


6 –
ماذا لو احكمنا الرقابة على الصادرات الصينية التى تغرق الاسواق المصرية ، وتكاد تغلق مصانع المصريين .. هناك اشياء تافهة ولاقيمة لها تدخل البلاد ، واخرى تنافس بقوة الصناعة المصرية المسكينة !

7– ماذا لو فتحنا كلية الشرطة لخريجى الحقوق ، المقبولين صحيا ، لياخذوا دورة لاتزيد عن عام او عامين ثم يتخرجوا ضباطا جددا من نوع مختلف تماما عن سابقيهم ؟


8 –
ماذا لو انشانا اكاديمية للمرور ، يدخلها الحاصلون على الثانوية وتستمر الدراسة فيها لمدة عامين ، لكى يتخرج منها افراد المرور برتبة معقولة ، مفتوحة للترقية ، لكى نرتفع بهذه المهنة التى تدهورت كثيرا فى الشارع المصرى ؟!



9 –
ماذا لو الغينا المجلس الاعلى للجامعات ، الذى اخضع الجامعات كلها لقوانين موحدة ، جعلتها مثل المدارس الثانوية ، وافقدت كل جامعة استقلالها الاكاديمى الذى كان من الممكن ان يجعلها قوية ، وقادرة ، وقابلة للمنافسة ؟


10 –
ماذا لو الزمنا كل مقهى فى مصر بضرورة عمل دورة مياه صحية ووضع تليفون عمومى فيه ، وان يتيح الجلوس فيه لكل من الرجال والنساء ، اللاتى تحرمهن من هذا الحــــــــــــق بلا ادنى مبرر ؟!


11 –
ماذا لو انشانا جامعة فى كل محافظة ، وبذلك نوفر تكاليف المدن الجامعية ، وكذلك ننقذ الطلبة والطالبات من السفر المهين عبر المحافظات ليحضروا دروسهم فى جامعة بعيدة عن محافظاتهم !


12 –
ماذا لو انضمت كل الطوائف الدينية فى مصر ( الاخوان المسلمون – السلفيون الجماعة الاسلامية – الجهاد .. الخ ) فى كيان الازهر ، ويصبح الجميع اخوة متحابين قبل ان يدعوا سائر افراد المجتمع الى المودة والحب ؟!


13 –
ماذا لو الغينا اسم ( وزارة الاوقاف ) وجعلنا بدلا منه ( وزارة الشئون الدينية ) وجعلنا لها اثنين من وكلاء الوزارة : واحد للمسلمين ، والثانى للمسيحين ؟


14 –
ماذا لو قامت وزارة التربية على الفور بترجمة مقررات ( الرياضيات والعلوم ) من مدارس الاتحاد الاوربى وبحيث لايتم التاليف سوى فى المقررات القومية كاللغة العربية والتاريخ .. ان المقررات الاولى عالمية ،بينما الثانية محلية اى خاصة بنا وحدنا ؟


15 –
ماذا لو طورنا و فعلنا (من التفعيل ) اكثر تعليم اللغة الانجليزية فى جميع مدارسنا  بحيث تصبح هى اللغة الثانية بعد اللغة العربية ، لان الطريق الى العلم الحديث لن يكون الا باللغة الانجليزية التى اصبحت بالفعل هى لغة العلم والعالم معا ؟!


16 –
ماذا لو اندمجت وزارتا الاعلام والثقافة فى وزارة واحدة .. فوزارة الثقافة تنتج الثقافة ، ووزارة الاعلام تبثها للجماهير ؟


17 –
ماذا لو اسرعنا بشق طرق بين محافظات الصعيد تصل كلا منها بالبحر الاحمر ، ويكون له على شاطى البحر ميناء خاص بها ، وبذلك نفتح باب التنمية العالمية لهذا الجزء العزيز والغالى من ارض مصر ؟!


18 –
ماذا لو اعدنا النظر فى اعادة تخصيص مخازن البوتاجاز ، ومحطات البنزين التى اعطيت منحا ورشاوى فى عهد مبارك الفاسد لاعضاء الحزب الوطنى الفاسدين ، وانا هنا انبه الى انهم سيظلون دائما خلف ازمات هذه السلع المهمة للمواطن المصرى ؟


19 –
ماذا لو اجتمع كل ائتلافات شباب الثورة فى ائتلاف سياسى واحد ، بحيث يكون لهم صوت واحد ، وقرار واحد ، وتحرك واحد عند اللزوم ، لان الثورة ستظل مستمرة طالما لم تتحقق كل اهدافها ؟


20 –
ماذا لو جعلنا تعيين كل من شيخ الازهر ، والمفتى من سلطة مجلس الشعب ، وليس فى يد رئيس الجمهورية كما كان موجودا ، وبهذا يصبح معينا من جانب الشعب . لكى يعبر عن الامة ، ويسرع دائما لحل مشاكله ؟!


21 –
ماذا لو شاركتمونى فى تحية المهندس حمدى الفخرانى ، الذى ارتفع صوته فى عهد النظام البائد ، ومازال يكشف مواطن الفساد فى عملية الخصخصة ، وفى الكثير من الاماكن المخفية فى الدولة ! انه من اشجع الرجال فى مصر .


22 –
ماذا لو قام مصور برنامج ( ناس بوك ) الذى تقدمه السيده الدكتوره هالة سرحان بتصغير حجم وجهها الذى يملا الشاشة بصورة لاتكاد توجد فى اى برنامج حوارى .. فى كل تلفزيونات العالم !


23 –
ماذا لو ادرك المتحدثون فى التلفزيون ان لدينا وسيلتين للتعبير : اللغة العربية الفصحى ، وكثيرا ما يخطى فيها المتحدثون ، واللهجة العامية وهى افضل لمن لا يجيد النطق باللغة العربية الفصحى !


24 –
ماذا لو قامت وزارة الداخلية بجعل اعداد رجال المرور ضعف العدد الموجود حاليا ، حتى يمكن ان نراهم لدى كل ناصية ، وامام كل شارع ممنوع الدخول فيه !


25 –
ماذا لو استمر بث جلسات مجلس الشعب على التلفزيون مباشرة ، حتى يعرف الناخبون حقيقة من جاءوا بهم ، ويتبين بالفعل مقدار مايتمتع به كل عضو من بيان ، وموضوعية وحرص على مصالح الشعب ؟


26 –
ماذا لو تخلت النائبات المحترمات اللاتى يجلسن متلاصقات فى مجلس الشعب عن حيائهن الزائف ، وتفرقن فى انحاء المجلس لكى ترتفع اصواتهن من كل اتجاه ، بدلا من هذه الجمعية النسائية الصامتة ، والتى اصبحت تستمع فقط لما يقوله الرجال ؟!


27 –
ماذا لو تخلى السيد رئيس مجلس الشعب عن لهجته الآمرة ، والتى تقلل كثيرا من شأن نواب الشعب، وتحدث معهم بهدوء اكثر ، مع استخدام ضوابط اللائحة التى تتيح له فرصة السيطرة على ادارة الجلسة بالقانون وليس بهذا الشكل ؟


28 –
ماذا لو بدأ الاعلام بنفسه ، فطبق الشفافية التى يدعو اليها الناس صباح مساء .. اقصد ان يعلن عن دخل العاملين فيه للشعب ، حتى نعلم مقدار ما يحصلون عليه .. لقاء ماذا ؟


29 –
ماذا لو بدانا حملة قومية لسفلتة الشوارع التى مازال يملؤها التراب ، والتى لم تلتفت اليها الحكومات المتعاقبة .. منها لله !


30 –
ماذا لو فكر اصحاب الفيلات ذات حمامات السباحة التى تمتلئ بالماء الصالح للشرب – فى الذين لايجدون شربة ماء ، ويضطرون لشراء الماء فى الجراكن ، او يضطرون لشربه من الطلمبات التى اصبحت تسحب رصيدها من مياه المجارى ؟!


31 –
ماذا لو ضمت وزارة التربية والتعليم فترة الحضانة ( سنتين ) الى منهج التعليم ، واصبحت مشرفة عليه ، بدلا من ترك الحضانة لكل من يملك بدروما ، ويستخدم عدة فراشات ، لكى يفتح حضانة ، ويكسب منها الشئ الفلانى ؟!


32 –
ماذا لو الزمت الاحياء اصحاب معارض السيارات التى تفتح محلات وسط الشوارع المكتظة ، وتحجز اماكن شاسعة فى المكان امامها لكى تعرض اخر الموديلات .. ياسادة ، فى كـــــل انــــــحاء العــــالم :المعرض شئ ، والمستودع الذى توجد فيه السيارات شئ اخر ؟!


33 –
ماذا لو رفعنا الحد الادنى للاجور الى  ( 1200 ) جنيه ، وجعلنا الحد الاعلى ( 35 ) الف جنيه .. ومع ان هذا ظلم اخلاقى ، فانه مرحلة فى تضييق الفجوة الهائلة بين الموظفين الذين يتمتعون بكل المزايا .. والموظفين المحرومين من كل شئ ؟!


34 –
ماذا لو بدا كبار المسئولين ، ومن تحتهم فى التخلى عن لبس النضارات السوداء التى تظهرهم فى هيئة مماليك العهود الغابرة .. لماذا يتكبرون على الشعب الذى يدفع الضرائب ليمول مرتباتهم ومكافآتهم وكل مايحصلون عليه من امتيازات ؟!


35 –
ماذا لو خصصنا فى كليات الهندسة والعلوم اقساما علمية تدرس كيفية التعامل مع القمامة : جمعها و تدويرها والاستفادة القصوى منها فى الطاقة والمنتجات الصناعية كما تفعل كل بلاد العالم ونحن عنها غافلون ؟!


36 –
ماذا لو طرحت مصر مناقصة عالمية لمد خط سكة حديد ( فرع واحد ) من الجيزة حتى الاسكندرية على الطريق الصحراوى ( وهو لم يعد صحراويا ) فى المنطقة الواقعة بين نهرى الطريق بحيث لاتزيد مدة الوصول بين المدينتين اكثر من ساعة واحدة ؟!


37 –
ماذا لو انشانا هيئة مصر للتجميل ، بحيث تشمل تنظيف الطرق والحوارى من كل مافيها من مظاهر القذارة والقبح ، وشجعنا الشباب ( من سن 20 – 30 فقط ) للعمل بهذه الهيئة لقاء مكافات مجزية ؟!


38 –
ماذا لو بدانا باختصار المعاملات الادارية التى يضطر لها المواطن الى النصف او الربع .. بدلا من اكوام الاوراق والاختام التى نستهلكها فى نظام بائد ومتخلف ؟!


39 –
ماذا لو تجمع السياسيون ذوو المرجعيات المحددة فى تجمعات كبرى ، بحيث يصبح عندنا ثلاث تجمعات سياسية كبرى هى التجمع الدينى ، التجمع الليبرالى ، التجمع الاشتراكى ثم يبدا الثلاثة فى حوار مستمر ، حتى يصلوا الى نتائج تنفع المجتمع المصرى ، بدلا من هذه الشظايا المتناثرة ؟!


40 –
ماذا لو انشا كل عضو مجلس شعب ( والكثير منهم جديد على هذا المنصب الخطير ) مكتبا استشاريا من عدد من خريجى الجامعات فى مختلف التخصصات ، لكى يدرسوا له المشكلات ، ويقدموا له الحلول ،ويبلوروا له المسائل ، ويلخصوا له الكلمة التى يلقيها امام المجلس ؟!


41 –
ماذا لو انتخبنا رئيسا محترما جدا من بين المرشحين للرئاسة ، ثم راح يلتف حوله عدد من المنافقين الذين يزينون له افكاره واعماله ، فيتحول بمرور الوقت الى ديكتاتور صغير يظل يكبر ويكبر حتى يصبح مثل الثلاثة الذين سبقوه ؟!


42 –
ماذا لو فتح احد رجال الاعمال سوبر ماركت كبير جدا فى كل حى من احياء العواصم الكبرى ، وفى كل عاصمة او مركز من الاقاليم حتى نبدا فى القضاء على جشع تجار التجزئة وخاصة فيما يتعلق بالسلع المنزلية التى تحتاجها يوميا كل اسرة ؟!

43– ماذا لو خصصنا فى كل مربع سكنى محلا لبيع الخبز بحيث لايتحول تخصصه مهما تغير ملاكه او مستاجروه وبذلك نبدا فى القضاء على اقذر ظاهرة عرفتها مصر ، وهى بيع الخبز على رصيف الشارع ؟!


44 –
ماذا لو انكسف على دمهن الممثلات اللاتى تجاوزت اعمارهن الستين ، واقتصرت على ادوار الامهات او الجدات ، بدلا مما نراه منهن حتى الان ، وهن يمثلن ادوار المراهقات ، رغم تهدل جلودهن ، وخاصة  فى منطقة الرقبة ؟!


45 –
ماذا لو استمرت مصر فى ارسال البعثات التدريبية الى البلاد التى سبقتنا فى انشاء وتشغيل مترو الانفاق لكى يعودوا للبلاد بتجربة محترمة فى دقة المواعيد ، والصيانة ، والعمل تمتد حدوث اى طارئ يعطل مصالح المواطنين ؟!


46 –
ماذا لو اصدر مجلس الشعب الجديد قانونا بضرورة تسليم المستشفيات الاستثمارية جثة المريض المتوفى على الفور لاهله .. ثم تاتى بعد ذلك عملية المحاسبة المالية . اما حجز الجثة فهو العار بعينه ؟!


47 –
ماذا لو حاولنا ترشيد الانفاق الحكومى الهائل باعطاء كل موظف يستحق توصيله فى سيارة خاصة بدل انتقال شهرى وبذلك نوفر على الحكومة : السيارة ، وتصليحها ، ووقودها ، وسائقها ، والجراج الحكومى الذى تسرق فيه غالبا  قطع الغيار ؟!


48 –
ماذا لو اعادت الحكومة كلها النظر فى اسلوب المناقصات التى تطرحها بين المقاولين والشركات لكى تنفذ لها بعض الاعمال . لقد اصبحت عملية شكلية محسوبة بدقة ، يشترك فى جريمتها كل من الشئون الهندسية بالحكومة ، والمقاولين  المتعاملين معهم .. وهذا واضح للعيان ؟!


49 –
ماذا لو قام مجلس الشعب الجديد بوضع لائحة جديدة له ، بدلا من تلك اللائحة الديكتاتورية الموضوعة فى عهد النظام السابق .. اننى احزن كثيرا عندنا اراى النواب يعاملون كتلاميذ المدارس الابتدائية فى الفصول المكتظة بهم ؟!


50 –
ماذا لو وضعت وزارة الصحة كتيبا واضحا لطريقة او اجراءات التعامل مع الامراض المختلفة التى تصيب المواطن المصرى المسكين ( السرطان – فيروس الكبد – الفشل الكلوى .. الخ ) واين يذهب عندما يصاب به ؟ وماهو الطريق الاسهل للوصول الى العلاج ؟!


51 –
ماذا لو انكسف على دمهم قيادات الحزب الوطنى السابق وتخلوا بانفسهم طوعا عن الممارسة السياسية ، ولو للخمس سنوات القادمة ، حتى يتيحوا الفرصة لخصومهم السابقين ان يصلحوا مصر كما يشاءون ، وكما يريد الشعب المصرى الذى قام بثورته الفريدة فى العصر الحديث ؟!


52 –
ماذا لو قام التلفزيون المصرى بكل قنواته الباهتة ، ومذيعيه المتحجرين ، وضوابطه الصارمة بتعديل مساره لكى يتوافق مع حالة الشعب الذى رفض رفضا قاطعا كل ما كان يمثله فى عهد النظام الفاسد ؟


53 –
ماذا لو انشانا فى الوزارة ، او الوزارات القادمة ، وزارة لتنمية الصعيد .. بحيث تتوفر هذه الوزارة على نشر التنمية بكل مظاهرها فى هذه الاقليم الذى عانى طويلا من اهمال الحكومات المصرية المتعاقبة ، والاحزاب السياسية التى كانت تستخدمه كورقة يدخلون بها فقط الى البرلمان ؟!


54 –
ماذا لو اقدمنا بكل شجاعة على مواجهة وحل ثلاث مشكلات عالقة منذ ازمنة طويلة دون العناية بها : سيناء وتنميتها – النوبة وشكواها ، حلايب وشلاتين وانتماءاتها ؟!


55 –
ماذا لو طالبنا الولايات المتحدة الامريكية ودول الاتحاد الاوربى التى شاركت كلها فى الحرب العالمية الثانية ، ووضعت ملايين الالغام فى ارضنا ، ثم عندما انتهت الحرب لصالحهم ذهبوا وتركنونا فى الالغام دون ان ينزعوها بأنفسهم .. او حتى يساعدونا فى نزعها .. المسألة مهمة لانها تنقذ نصف مليون فدان قابلة للزراعة ؟!


56 –
ماذا لو فسر لنا احد خبراء التغذية والخضراوات فساد الطماطم والخيار وكل مانضعه فى الثلاجة بعد يوم واحد او يومين .. وهذا لم يكن يحدث فى الماضى ؟ ماالسبب ؟ وكيف يمكن تجنبه ؟ افيدونا افادكم الله !


57 –
ماذا لو زود الاعلاميون المصريون انفسم بمعرفة احدى اللغات الاجنبية ، واهمها الانجليزية ، لكى تصبح لهم بدلا من عين واحدة : عينان يستطيعان بهما رؤية مايجرى فى بلادهم من ناحية ، وما يحدث فى العالم من ناحية ثانية ؟!


58 –
ماذا لو حاولنا تشجيع السياحة المحترمة وبخاصة التى تاتى الينا من اليابان .. اا عقد معاهدة بين البلدين لالغاء التاشيره يفتح الباب واسعا امام هذا الهدف .. يااهل السياحة .. فكروا قليلا بدلا من النوم فى العسل !


59 –
ماذا لو وضعنا مسلة فرعونية واحدة فى ميدان التحرير .. اسوة بما قامت به كل من ايطاليا وفرنسا وامريكا من اهتمام بالمسلات المصرية ، حيث وضعتها فى اهم ميادينها ، واماكنها المحترمة ؟!


60 –
ماذا لو ادركت وزارة الثقافة حقيقة دورها فى المجتمع ولذلك من اللازم ان تترك تماما الاشراف على القصور الرئاسية وكل مقتنياتها لتدخل تحت اشراف وزارة او هيئة الاثار ، فهى الاحق بها من غيرها ؟!


61 –
ماذا لو قدتم التحية معى لمؤلف وملحن ومطرب اغنية ( فلان الفلانى ) التى نشرها اصحابها على اليوتيوب، واذاعتها لهم مشكورة ( قناة الجزيرة مباشر مصر ) بعد عام من الثورة المصرية ، وهى فى رايى اروع اغنية ظهرت حتى الان وسط الكثير من الوان الصراخ والبكاء حول الثورة !


62 –
ماذا لو تم تعيين الدكتور محمود عمارة ، الذى يتحدث بصورة جيدة جدا فى التلفزيون عن مشروعات النهضة فى مصر – مستشارا لرئيس الوزراء الحالى  او القادم ، حتى يستفيد منه ، بدلا من ان يقتصر دوره الحديث للناس الذين لايملكون من الامر شيئا ؟


63 –
ماذا لو طبقنا على الموظف المصرى الذى يسئ معاملة الجمهور الجزاءات بالتدرج التالى : الحرمان من المكافات ، ثم من العلاوات – عدم الترقى للدرجة الاعلى .. واخيرا المعاش المبكر – الايمكن ان يخلصنا ذلك من كثير من الموظفين ، عديمى الرحمة والمرتشين والمعطلين فى الجهاز الحكومى ؟


64 –
ماذا لو طرحنا على المحاسيب فى عهد مبارك الفاسد احد امرين : اما ان يعيدوا الاراضى التى اخذوها بسعر التراب واحيانا هدايا الى الشعب ، مالكها الحقيقى .. واما ان يدفعوا ثمنها المقرر فى وقت قيام ثورة 25 يناير 2011وفى كلا الحالين يتم منعهم واسرهم من السفر حتى يستقدموا الاموال التى هربوها الى الخارج ؟


65–
ماذا لو طبعت ادارة البراءات والاختراعات بوزارة البحث العلمى فى كتاب واحد : كل مالديها من الافكار العبقرية التى تمت الموافقة عليها من لجان الفحص ، وان توزع هذا الكتاب اولا على رئاسة الوزراء ، ثم المحافظين ، ثم اعضاء مجلس الشعب .. لكى يستفيدوا منه فى تحريك المياه الراكده ، والتقدم بمصر خطوات الى الامام وبعقول ابنائها المتميزين ؟!


66 –
ماذا لو تم دمج كل اموال الصناديق الخاصة ، التى تشبه الصناديق السوداء فى الطائرات المنكوبة ، فى الميزانية العامة للدولة ، بدلا من ان يتصرف فيها رؤساء الهيئات والمديرون بعيدا عن رقابة الجهاز المركزى للمحاسبات ؟


67 –
ماذا لو اخترنا عدة موضوعات من برنامج ( ناشيونال جيوجرافيك ) الناطق بالانجليزية ، او المترجم للعربية فى قناة ابو ظبى ، لكى نقدمها فى المداررس الاعدادية والثانوية لتلاميذنا حتى نوسع مداركهم العلمية بالصوت والصورة على اسرار الطبيعة والحيوانات ، والمشروعات الضخمة ، وحلول المشكلات المستعصية .. حاولوا فقط ان تشاهدوه !


68 –
ماذا لو عودنا تلاميذنا – منذ المرحلة الابتدائية – على التوفير ، فخصصنا لهم فى مكاتب البريد صندوقا يفتح لكل منهم حساب توفير يبدا من جنيه واحد ، ويكون له عائد مناسب .. تصوروا معى كيف ننشئ بهذا الشكل عادة التوفير عندهم ، وندربهم منذ الصغر على التعامل مع مؤسسات الدولة ؟


69 –
ماذا لو بدانا منذ الان بتشجيع السياحة الداخلية ، وذلك بان ندعو كل محافظة فى مصر على ابراز مالديها من جوانب جاذبية للمصريين انفسهم من سائر المحافظات الاخرى : كمكان جميل وهادئ يقضون فيهم عطلتهم ، او طعام متخصص يجيدون صنعه ، او منتج زراعى او حيوانى او صناعى تتميز به المحافظة .. يااهل السياحة ، صحصحوا من نومكم ، فإن هذا يحدث فى كل دول اوربا ؟


70 –
ماذا لو سالنا كل محافظ فى مصر ، بعد عام كامل تعيينه : ماذا فعلت للقمامة فى محافظتك ؟ فإذا لم تكن الاجابة على ارض الواقع بالايجاب عزلناه على الفور وعينا شخصا غيره .. فالاشخاص غير مقدسـين !


71 –
ماذا لو سألنا القائمين على امر الحدود فى بلادنا : لماذا وكيف يتم تهريب الاسلحة والمخدرات عبر هذه الحدود ؟ واين سهركم على حماية البلاد من هذه الاخطار القاتلة ؟


72 –
ماذا لو انشانا فى كليات الطب المحترمة اكثر من وحدة للطب الشرعى ، بــــــدلا من تلك الوحــــدة ( الوحيدة ) الملحقة بجامعة عين شمس والتى دارت الهمسات حول مديرها الذى تم تعينه فى عهد مبارك الفاسد .. هذا امر ضرورى لتحقيق العدالة عندما نكون بحاجة الى تقرير موثق عن تشريح جثث قتلى ، او شهداء ؟!


73 –
ماذا لو انشانا اكثر من مستشفى للكلب .. اى لعلاج المصابين من عضات الكلاب والقطط والجمال والارانب والفئران .. وما اكثرهم فى البلاد ! هل تتصورون انه لايوجد سوى مستشفى واحد ( غير مستوعب ) بجوار النيل فى المنيل ، ويبدو انه من ايام محمد على باشا  ؟!


74 –
ماذا لو حددنا تسعيرة الكشف الطبى عند الاطباء ، وجعلناها بصفة عامة قسمين : الاولى  موحدة للممارس العام ، والثانية  متدرجة للاستشارى المتخصص ..


75 –
ماذا لو الزمنا ساكنى كل منزل او شاغلى كل محل بزرع شجرة امامه المنزل او المحل ، بحيث يتولون هم رعايتها حتى تكبر ، فتظلل على المكان من ناحية ، وتزود المنطقة بالاوكسجين اللازم لصدور المصريين من ناحية اخرى ؟


76 –
ماذا لو قررنا غرامة على كل صاحب شقة تضع زوجته كراكيبها فى البلكونة ، وتشوه بذلك  المنظر الخارجى للمنزل .. وفى نفس الوقت نشجع وضع الزهور والورود كما هو الحال فى كل المدن المتحضـــرة ؟


77 –
ماذا لو اعدنا اذاعة برامج اوائل الطلبة بين المدارس حتى نشجع التلاميذ على المنافسة العلمية ، وفى نفس الوقت نشيع المعرفة العلمية البسيطة بين افراد الشعب .. اليس هذا افضل من جوائز المليون التافهة التى لايخرج منها احد من المشاهدين بأى فائدة ؟


78 –
ماذا لو تركنا التعنت والزمنا وزارة التربية بتسكين التلاميذ كل فى اقرب مكان لمحل سكنه ، بدلا من ( دوخة ) اولياء الامور بابنائهم عبر الاحياء البعيدة ، وكذلك ( الباصات ) التى تعطل المرور حاملة حشود التلاميذ من مكان بعيد لآخر ؟!


79 –
ماذا لو زار احدكم مدينة الانتاج الاعلامى ، انه يراى عجبا : المكان محاط بأسوار ، والابواب صارمة فى ادخال الضيوف .. ومع ذلك يحدث تجاوزات وتسيب كما هى العادة .. ثم اذا دخلت فأنت حر فى التجول : يمكنك ان تفعل ماتشاء ، حتى لو هدمت استديو على من فيه !


80 –
ماذا لو قمنا بتبصير المصريين بحقيقة توجهات القنوات الفضائية ( وكذلك الصحف الخاصة ) فربطنا دائما بين القناة او الصحيفة وصاحبها .. فقلنا مثلا : قناة اون تى فى بتاعة ساويرس ، وقناة دريم بتاعت احمد بهجت ، وقناة الحياة بتاعة السيد البدوى .. وهكذا ، حتى اذا رحنا نشاهدها كنا على بينة مما تقوله .. ومما تسكت عليه ؟!


81 –
ماذا لو راجع القائمون على  ( جامعة النيل ) وكنت احسبها جامعة محترمة الاعلان الذى نشروه فى الصفحة الاولى من الاهرام بتاريخ 22  يناير 2012 وجاء فيه : جامعة النيل احتفالا بمرور خمس اعوام  ( والصواب خمسة اعوام ) تقدم الجامعة منح دراسية ( والصواب منحا دراسية ) اى لديهم خطآ فى اللغة العربية فى سطريين متتاليين ، ويزعمون انهم اصحاب جامعة متميزة ؟!

82 – ماذا لو استمعنا معا لبيت الشعر الحديث الذى يعارض به صاحبه ( المجهول ) احمد شوقى فى قصيدته الشهيرة ( قم للمعلم وفه التبجيلا ) ويقول ( قم للمعلم وفه التعبيرا .. كاد الكتاتنى ان يكون سرورا ) وهذا بالطبع من خفة دم المصريين ، التى تحمل وراءها حكمة الاف السنين !

83 – ماذا لو قلل السادة الافاضل اعضاء مجلس الشعب من مناداة الدكتور الكتاتنى بـ ( ياسيـــــادة الرئيس ) .. اننى اسمع فى الجلسة الواحدة هذا النداء بعدد الذين يتحدثون ، مع ان الحديث من حقهم تماما ، وليس منحة من رئيس المجلس .

84 – ماذا لو نصحت السيدة هالة سرحان الشاب الظريف الذى قد اطال شعره من الخلف ، بحيث جمعه فيما يشبه الضفيره .. المنظر قبيح جدا للمشاهد المصرى ، وحتى للاجنبى ؟!

85 – ماذا لو انشانا هيئة ، او حتى وزارة للثروة المعدنية ، حتى تركز على مختلف المعادن الموجودة فى باطن الارض ، وخاصة فى الصحراء التى استخرج منها اجدادنا الذهب والفضة منذ الاف السنين ، ونحن مازلنا غافلين وكسالى .. نبيع جبالا باكلها الى الصين واليابان لتستخرج منها اجــــــود انواع الرخام ؟!

86 – ماذا لو خصصنا ثلاث هيئات فى مصر لرعاية : 1- الطفولة ، 2 – الشباب ، 3الشيخوخة .. ونظرا لتدنى حال المراة المصرية وضياع حقوقها فى كثير من المجالات ، فلا باس من انشاء هيئة رابعة لرعاية المراة .

87 – ماذا لو اقمنا حول الاهرامات المصرية حاجزا حديديا لكى لايصل اليه الغوغاء ، فيجلسون على احجارة ويأكلون ويتركون القمامة ، وبعضهم يبول .. حتى ان بعض الحجارة تأكلت من هذه الافعال المشينة .. ياناس ، لقد انشئ الهرم ليكون قبرا ، فحاولوا ان تراعوا حرمته !

88 – ماذا لو وضعنا صورة الاهرامات الثلاثة على العلم المصرى بدلا من ذلك النسر ، الذى تستخدمه كثير من البلاد .. حتى يكون للعلم المصرى خصوصيته التى يعرفه بها كل من يراه .. وبالمناسبة النسر من اكلة الجيف !!

89 – ماذا لو حددنا اهداف التعليم الابتدائى ( من سن 6 – 12 ) فى تعلم القراءة والكتابة ، وبعض الحساب والجغرافيا .. ثم فى ممارسة مهارات يدوية : كصناعة السجاد ، وزراعة البقول ، وتربية دودة القز ، وعمل ورود الزينة ، واصلاح بعض الاجهزة البسيطة ..

90 – ماذا لو وضعنا ايدينا على احد اسباب سوء الحوار بين المصريين ( والعرب عموما ) بل اهمها .. وهو الذى يتمثل فى غياب المعلومات او قلتها لدى المتحاورين .. ومن الرائع ان القران الكريم ينبه المسلمين الى ذلك فى قوله تعالى ( هل يستوى الذين يعلمون والذين لايعلمون )

91 – ماذا لو قام مجمع اللغة العربية عندنا بعمل ثلاثة انواع من القواميس : الاول يناسب المرحلة الابتدائية ، والثانى للاعدادى والثانوى ، والثالث لطلبة الجامعة ومن بعدهم .. ان كل مرحلة من هذه الثلاثة تحتاج الى اداة ضرورية تعلمها معانى مفردات اللغة العربية من اقرب الطرق واسهلها ..

92 – ماذا لو وضعنا خطة محكمة لحماية القطط والكلاب التى نسميها  ( ضالة ) وهى ليست ضالة على الاطلاق وايوائها فى اماكن خاصة ، بدلا من تجولها فى الطرقات ، ونقلها للاوبئة ، واعتدائها احيانا على الاطفال ..بالمناسبة هناك دول اسيوية مثل كوريا يمكن ان تساعد كثيرا فى ذلك .

93 – ماذا لو اعدنا النظر فى اهداف الجمعيات الاهلية الكثيرة جدا فى مصر ، وحاولنا دمج المتشابه منها فى كيانات موحدة ، حتى يكون تاثيرها اوضح ، وفعاليتها اكثر تاثيرا فى المجتمع . ان هذه الجمعيات التى تقوم اساسا على التطوع ضرورية جدا فى عملية الاصلاح المنشود ..

94 – ماذا لو نظرنا مجرد النظر فى عمل مؤسسات محو الامية ، ولماذا لم تحقق المستهدف منها على الرغم من الميزانيات الضخمة المخصصة لها .. كم يتقاضى المسئولون الكبار منها ، وكيف ينامون مرتاحين من نتائج عملهم الهزيل ؟

95 – ماذا لو نظرنا مجرد نظرة على صندوق التنمية الاجتماعية التابع لمجلس الوزراء : مديره عضو لجنة السياسات السابقة ، وموظفوه كلهم من اقارب الوزراء السابقين ..

96 – ماذا لو عقدنا مؤتمر قوميا لبيان اوجه الهدر فى الانفاق الحكومى .. بحيث نبحث فيه كل مظاهر التسيب والسفه والفساد لكى نقوم بايقافها ، وتوفير العائد منها للميزانية التى تتطلب الاقتراض من الخارج ، بينما الجيوب فى الداخل منتفخة ؟

97 – ماذا لو حاولنا الاستفادة من الصين فى القضاء على العشوائيات وتحويلهابفضل رجال الاعمال والمستثمرين – الى ابراج سكنية رائعة ، حولها حدائق ، ومقاعد لكبار السن ، ومراجيح للاطفال .. لقد كتبت عن التجربة الصينية بعد ان شاهدتها بنفسى فى الصين ، ولكن لاحياة لمن تنادى ؟!

98 – ماذا لو قمنا باحصاء عدد العمال والفلاحين فى مجلس الشعب على اساس ملبسهم : كم منهم يرتدى جلابية وطاقية ، وكم يرتدى افرولا .. ياناس ، هذه النسبة كانت احدى سياسات عبد الناصر لاستمراره فى الحكم الفردى ؟

99 – ماذا لو شجعنا ابناءنا وبناتنا على فن التصوير : تصوير ماحولهم من مظاهر الجمال ومـــواقع القبح .. ان هذا الفن يجعلهم ( يلاحظون ) ظواهر الطبيعية ، ويدفعهم الى التامل فيها .. كما يشجعهم على المطالبة بتغيير الواقع .. للافضل !

100 – ماذا لو اعدنا قراءة تاريخنا بدقة وانصاف .. اذن لوقفنا منه على عوامل التقدم لكى ناخذ بها ونطورها ، وكذلك على اسباب الضعف والانتكاسات لكى نتجنبها . ان التاريخ من اروع المدارس التى تتعلم فيها الشعوب ، بالاضافة طبعا الى التجربة !

101 – ماذا لو اسرع مجلس الشعب بحل مشكله الايجارات القديمة التى تصل فى عمارات بميدان روكسى الى ثلاثة جنيهات فى الشهر .. ان اصحاب هذه العمارات اصبحوا فقراء ، ويحتاجون الى تسكين ابنائهم وبناتهم فى شقق ، ولايستطيعون ، رغم انهم ملاك عقارات .. حرام على من وضع هذا القانون الجائر ، الذى جعل المستاجر يقيم للابد فى العقار المستاجر .. بدون زيادة دورية !

102 – ماذا لو لاحظنا ان بائعى الروبابيكيا قد اصبحوا مزعجين جدا ، بعد ان راحوا يستخدمون ميكروفونات تعمل ببطارية السيارات ، ويرتفع نعيقها ليقلق النائمين والمرضى .. لماذا لاتخصص لهم اماكن لكى يذهب اليهم من يريد التخلص من كراكيبه ، اوبيعها !!

103 – ماذا لو قلدنا الصين فى تجميع الباعة الجائلين فى اسواق شعبية محترمة ، يتم تاجيرها من جانب المحافظة ، او المحليات بالمتر لمن يشاء من البائعين .. وبذلك نرتاح من تجولهم فى الشوارع ، وفوق الارصفة ، وامام المحلات ..

104 – ماذا لو تاملنا عبارة وردت فى خطاب مبارك قبل التنحى بانه لم يكن فى يوم من الايام يسعى الى ان يكون ( صاحب سلطة او جاه ) والواقع انه كان صادقا تماما فى هذه العبارة .. لانه كان يسعى الى تضخيم ثروته ، والتمهيد لتوريث ابنه بعده ..

105 – ماذا لو سالنا بكل هدوء وموضوعية : فى عدد الشهداء الذين سقطوا فى ميادين ثورة يناير من الاخوان والمسلمين ، والسلفيين ، والجماعة الاسلامية ؟؟ ان الاجابة الصادقة عن هذا السؤال البسيط ينبغى ان توجه معاملة هذه الجماعات الثلاث الشباب الثورة ، بدلا من الاستخفاف بدورهم ، واغفال العمل العظيم الذى قاموا به ؟!


106 –
ماذا لو اسرعت الدولة ( كلها ) باحتضان وتشجيع الشاب الميكانيكى الذى اخترع موتور سيارة يعمل بالهواء .. لقد عرضه التلفزيون وهو يشغل جرارا ، اثقل من السيارة ثلاث او اربع مرات .. اين انت ياوزراة الصناعة ؟ وياوزارة البحث العلمى ؟ ويااساتذة الهندسة الميكانيكية فى كل جامعات مصر ؟!

107 – ماذا لو بدانا نغير افكارنا التقليدية عن ( زراعة ) الصحراء واستبدلنا بها استخراج المعـــادن منها .. اننى الاحظ ان التفكير الزراعى مازال يسيطر على عقولنا بسبب الوراثة عن اجدادنا .. اما هم فقد زرعوا بجوار النيل ، ونحن لم تعد امامنا الا الصحراء !!

108 – ماذا لو حاول اعضاء مجلس الشعب والشورى وكذلك المسئولون فى الدولة ان يخففوا من انتفاخ كروشهم عن طريق ممارسة الرياضة ، والتقليل من الطعام قدر الامكان .. لان المنظر لايبشر بخير ، حيث ان اعضاء الحزب الوطنى المنحل كانوا بنفس الشكل !

109 – ماذا لو وضعنا خطة منذ الان لتبطين شاطئ النيل بالاسمنت ، لكى لاتتسرب منه نقطة واحدة فى الاراضى المجاورة .. كنت اتمنى ان يوصى بذلك سفير مصر فى فرنسا ، الذى لابد انه شاهد ويشاهد نهر السين ، وكذلك نهر الرون .. والا ماذا يفعل هناك ؟

110 – ماذا لو حاول التلفزيون المصرى – بكل امكانياته المادية والبشرية والمالية ان ينشئ قناة واحدة تضارع قناة الجزيرة مباشر مصر ، والتى اصبحت هى صاحبة اكبر مشاهدة من المصريين ، مع ان الذين يشغلونها ، ويتحدثون فيها مصريون .. ومع ذلك فانها تبث برامجها كلها من شقة صغيرة ، بينما مبنى التلفزيون المصرى يطاول السحاب ، ويمتلئ بالبشر ؟!

111 – ماذا لو تنبه المسئولون عن حى خان الخليلى فى القاهرة ، الى انه يقع فى حارات ضيقة جدا لايمكن ان تدخلها سيارات الاطفاء ، والى ان معظم مبانيه مصنوعة من الخشب ، والى انه يضم العديد من الورش التى تستخدم انابيب البوتاجاز .. هل توجد لديهم خطة انقاذ عاجلة اذا حدث مكــروه ، او كارثة ؟

112 – ماذا لو اخبرنى احد العقلاء فى التلفزيون المصرى ، والعربى عموما عن سر تكدس المسلسلات فى شهر رمضان .. ومن هو وراء هذا العمل ؟ارجو من الاحزاب الدينية فى مجلس الشعب ان تبحث هذا الموضوع مع وزير الاعلام الذى يكاد يكون مختفى تماما !

113 – ماذا لو الزمنا سيارات السرفيس بوضع رقم كبير جدا فوق كل سيارة ، حتى يمكن ضبطها بعد ان ترتكب حادثا مروريا ، او تحدث فوضى فى نظام الشارع .. او يكون سائقها ( حدثا ) لايزيد عمره عن اربعة عشر عاما !!

114 – ماذا لو اصدر مجلس الشعب الموقر قانونا ينظم عمل مكبرات الصوت التى لايوجد لها مثيل فى العالم ، وخاصة فى الاحياء السكنية التى يحتاج اصحابها الى بعض الراحة ، وتلاميذها الى المذاكرة .. ومرضاها الى النوم !

115 – ماذا لو الزمنا كل صاحب عمارة ، اسفلها جراج ان يقوم باعادة تخصيصه للعمل كجراج ، والا طبقت عليه غرامة فادحة بدلا من تحويل معظم الجراجات الى سوبر ماركات او مخازن وترك السيارات تتكدس فى الشوارع امام العمارات .

116 – ماذا لو لو تشجع وزير التربية والتعليم والزم جميع المدارس بوضع جدول دراسى يتم احترامه بدقة ، بدلا من ان نجعل التلاميذ يحملون ( كل ) الكتب والكراسات يوميا الى المدرسة والعودة بها فوق ظهورهم التى بدات فعلا فى الانحناء !

117 – ماذا لو اشترطنا على مستوردى التليفونات المحمولة ان يلزموا المصانع والشركات بتخصيص رنة خاصة فى المحمول تعلن عن ان صاحبها فى حالة قيادة سيارته .. بدلا من شغله وهو يقود ، ومن دردشة صديق سخيف معه اثناء قيادة السيارة .
118 –
ماذا لو اصدر السادة المحافظون – وليس غيرهم – قرارا حاسما بمنع اصحاب المقاهى والمحلات من رش الشوارع امامهم بمياه الشرب .. التى تنفق الدولة الكثير فى تكريرها !

119 – ماذا لو قامت ادارات المرور برفع ( السيارات الميته ) اى التى هجرها اصحابها وسرقت عجلاتها ، وفرشها ، ولم يعد يوجد بها سوى الجسم الخارجى ، لكى يستخدمه الاشقياء ليلا فى اعمال منافية للاداب !

120 – ماذا لو عقدنا مسابقة بين كبار الكتاب والمفكرين والادباء لكى يختاروا للشباب ( افضل مائة كتاب ) يقراونها ، ويتزودون بها فى تنمية ثقافتهم ، وتاكيد معارفهم ، بدلا من ان يتركوا الشباب فريسة لروايات الجيب ، والمجلات الخليعة !

121 – ماذا لو توسعت الاحياء فى انشاء المزيد من دور المناسبات لاقامة لالافراح ، وتقبل العزاء .. بدلا من عمل ذلك فى الشوارع وتعطيل المرور بها !

122 – ماذا لو حققتم امنيتى فى اقامة تمثال يليق بعلى مبارك الاب الحقيقى للتعليم الحديث فى مصر ، وبالتالى فى العالم العربى كله .. وحبذا ان يكون قريبا من وزارة التربية والتعليم .

123 – ماذا لو حاولنا – من جديد – انقاذ صناعة الملابس المصرية من تلك الهجمة الصينية الشرسة على مصانعنا وشركاتنا بحيث كادت تتوقف تماما عن عملها .. واصبحنا مجرد مستوردين للصناعة الصينية التى  قد تبدو براقه ولكنها تفتقد الاصالة !



























آخر تحديث الجمعة, 30 يناير 2015 14:22