عداد الزائرين

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter

إضافات حديثة

   
 
ظاهرة الحسد عند الحارث المحاسبى صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
كتبها Administrator   
الأحد, 21 ديسمبر 2014 19:50

 

 

ظاهرة الحسد عند الحارث المحاسبى



الحارث المحاسبى (ت 243هـ) ([1]) أحد أعلام التصوف السنى . نشأ بالبصرة ، ثم انتقل إلى بغداد ، وأصبح أستاذًا لمدرستها الصوفية ، إلا أن شخصيته قد تركت آثارها على التصوف الإسلامى كله .


عاش المحاسبى فى القرن الثالث الهجرى ؛ أى أنه عايش تلك الحركة الثقافية النشطة التى كانت نتيجة لتفاعل الحضارة الإسلامية مع حضارات العالم القديم ، وبخاصة فى مجال الفلسفة اليونانية ، والتراث الدينى للفرس والهنود .


وبينما كان المعتزلة ، الذين نجحوا فى ضم الخليفة العباسى المأمون إلى جانبهم ، منهمكين فى نشر آرائهم الخاصة بمسائل علم الكلام ، ومستعينين فى ذلك بمنهج اليونان الجدلى ، وبأدلة عقلية خالية من دفء العقيدة .. راح المحاسبى يلقى دروسًا من نوع مختلف تمامًا على تلاميذه فى بغداد .


كان يتحدث فى الإخلاص ، وفى الورع ، وفى الزهد ، وفى الخشوع الخالص لله . وكان يتحدث فى محبة الله ، والأنس به ، والقرب منه ، وكان يتحدث فى هيبته ، وجلاله ، وعظمته . وكان حديثة عذبًا ، طلقًا ، ساميًا ، فكانت تخشع له الأفئدة ، وتلين له القلوب ، وتسيل له الدموع ، ويتذكر الناس ما لله من فضل ، فترق قلوبهم ويتعاهدون على الاستقامة !


وملأت سمعة المحاسبى أرجاء بغداد ، ثم عبرتها إلى جميع أرجاء العالم الإسلامى ، وكلما أخذت شهرته فى الازدياد كثر خصومه وأعداؤه ، ولكنه كان يسير فى طريقه ثابت الخطى ، لا يعنيه سوى أن يكون الله راضيًا عنه !


وتكشفت له الحجب ، وزالت عنه المساتير ، ووصل إلى المعرفة الحقة، فأعلن طريقها. وطريقها ليس حسًا يخطئ ، وليس عقلاً يضل ، وإنما هو : بصيرة وضاءة وروح صافية"([2]) .


هذا ، وقد وصلنا من إنتاج المحاسبى ثلاثة كتب ، فضلاً عما يوجد متناثرًا فى كتب التصوف وطبقاته من أقوال منسوبة إليه([3]) .

والكتب الثلاثة هى :


- التوهم : وفيه يتناول شعورى الخوف والرجاء اللذين ينتابان الإنسان ، وهو فى مفترق طريقى الجنة والنار .


- الوصايا : وفيه يكشف عن تجربته الخاصة فى الوصول إلى الحقيقة ، بين التيارات الثقافية والدينية العديدة التى كانت موجودة فى عصره . ويمكن أن يعد هذا الكتاب بداية رائدة للغزالى عندما قام بمحاولته المماثلة والمكتملة فى كتاب "المنقذ من الضلال" .


- الرعاية لحقوق الله : وهو أكبر كتبه وأشهرها . تناول فيه مفهوم التقوى ، وكيف يحاسب الإنسان نفسه على أقواله وأفعاله ، وما يبعث الإنسان المذنب على التوبة ، وكيف يتوب ، كما حلل ظاهرة الرياء : دوافعه ، ومظاهره وطريقة التخلص منه . وتعرض لموضوع الصحبة ، مبينًا كيف ينجو الإنسان من أصدقاء السوء ، وخاصة إذا خاف معهم على دينه . وقدم محاولة طيبة فى استبطان النفس ، ونبه على مواطن الشر فيها ، وحذر من الاقتداء بأهوائها . ودرس بالتفصيل شعور العجب البغيض ، وعدد مظاهره فى مجالات كثيرة مثل الدين ، والعمل ، والرأى ، والحب ، والمال . وبنفس الأسلوب درس ظاهرة الكبر ، وشرح وجوهه ، وحض على ضرورة النجاة منه . ثم عرض لاغترار كل إنسان بعمله ، سواء كان هذا العمل عبادة ، أو عملاً دنيويًا ، أو رأيًا عقليًا .. ونبه إلى اطمئنان الناس جميعًا بفسحة الأجل، وزيف هذا الإحساس . ثم عرض لموضوع الحسد ، الذى سنتناوله بالدراسة، ثم ختم الكتاب بنبذة يسيرة عن أسلوب تربية المريد ، ورعايته من حيث الظاهر والباطن ، حتى لا ينحرف عن طريق الحق .


هذا عرض مركز لكتاب الرعاية الذى يعتبر أهم ما كتب فى الإخلاص، وتطهير النفس ، والحياة الأخلاقية الكاملة . وقد بلغ فى تحليل نزعات النفس ، ونزعات الهوى حدًا لا يجارى ، وعنه يقول المستشرق الفرنسى ماسنيون :


"إن المحاسبى سما فيه بالتحليل النفسى إلى مرتبة لا نجد لها مثيلاً فى الآداب العالمية إلا نادرًا" .


والواقع أن الدراسة التى قدمها المحاسبى لظاهرة الحسد على المستويين النفسى والاجتماعى – تعد من أمتع فصول الكتاب([4]) . وقد تمكن من الكشف عن أدق تفاصيل هذه الظاهرة ، ذات الجذور البعيدة فى أعماق الإنسان ، كما استطاع بثقافته الدينية المستوعبة من تحليلها تحليلاً بارعًا ، مع دعمها بالنماذج الاجتماعية والشواهد التاريخية . وأخيرًا فإن الجو الروحى الشفاف الذى أحاطه بها دليل آخر على إعطاء ظاهرة الحسد – كما درسها المحاسبى – أهمية كبرى فى مجال الأخلاق الإسلامية بوجه خاص ، وفى مجال الدراسات النفسية والأخلاقية بوجه عام .

 


وقد أطلق المحاسبى على بحثه عنوان "كتاب الحسد" ثم قسمه إلى تسعة أبواب ، تتوالى على النحو التالى :

1- باب فى ذكر الحسد ، ووصفه ، وتفسير محرمه من مباحه .

2- باب من الحسد ، وليس بالحسد بعينه .

3- باب ما يكون من الحسد على الرياسة وحب المنزلة .

4- باب ما يكون من الحسد عن الحقد والعداوة والبغضاء .

5- باب ما يكون من الحسد عن حب ظاهر الدنيا .

6- باب ما يكون من الحسد عن العجب .

7- باب متى يعلم العبد أنه قد نفى الحسد .

8- باب الرد على من قال : إن الحسد بالجوارح .

9- باب هل على الحسد مظلمة للمحسود عند الحاسد ، إذا أصابه ما تمناه له ، أو هو ذنب بينه وبين الله عز وجل .

 


وبقدر يسير من التصنيف يمكن أن نكشف عن خطوات المنهج الذى اتبعه المحاسبى فى دراسة ظاهرة الحسد ، وسنجدها على الوجه التالى :


1- تحديد مفهوم الحسد ، والتفريق بينه وبين المنافسة .

2- موضوع الحسد : النفس أم الجوارح .

3- علاج داء الحسد .

4- دوافع الحسد .

5- الجزاء الأخلاقى للحسد .


ونلاحظ أنه مع نقل الخطوة الرابعة إلى مكانها الطبيعى بعد الخطوة الأولى ، ثم وضع الخطوة الثانية فى مكان الرابعة ، يصبح المنهج متسقًا من الناحية الموضوعية إلى حد كبير .


فإذا انتقلنا بعد ذلك إلى طريقة المحاسبى فى معالجة الموضوع وجدناه :


أولاً : يستخدم طريقة الحوار . ومما يلفت النظر هنا أنه يقوم بدور السائل دائمًا فيستعمل كلمة : "قلت" فى حين يقدم الأجوبة على لسان مسئول مجهول مفتتحة بكلمة "قال .." .

وقد نجحت هذه الطريقة فى تحقيق النتائج التالية :

- تحليل الموضوع إلى أبسط عناصره .

- الإحاطة بمعظم هذه العناصر ، قدر الإمكان .

- تحقيق المشاركة العقلية والنفسية لدى المتلقى الذى تتولد فى ذهنه الأسئلة وهو يقرأ ، كما ينمو لديه الفضول العلمى إلى معرفة الإجابات ، وهو يتابع.

 

 

ثانيًا : يعتمد المحاسبى فى الاقتباسات التى يوردها شرحًا لنقطة غامضة ، أو تأكيدًا لمسألة مختلف فيها – على كل من القرآن الكريم ، والسنة النبوية ، وأخبار السلف وأقوالهم من الصحابة والتابعين ، ثم على بعض المفاهيم المصطلح عليها لمفردات اللغة العربية .

وحقيقة ، لا نكاد نعثر على أثر أجنبى واضح ، لدى المحاسبى، فى دراسة ظاهرة الحسد . اللهم إلا فى فكرة واحدة سنشير إليها فى موضعها . ومع ذلك ، لا يمكن إغفال الإشارة إلى أن المنهج ذا الخطوات المتسقة والأفكار الجزئية المرتبة الذى سار عليه المحاسبى – ليس يبعد كثيرًا عن "روح التأليف" التى بدأت تسود العالم الإسلامى فى القرن الثالث الهجرى ، والتى أسهم المعتزلة – خصوم أهل السنة والصوفية معًا – بنصيب كبير فى إشاعتها([5]).

 

 

ثالثًا : اللغة التى استخدمها المحاسبى لغة واضحة ، بعيدة عن الغموض ، خالية من التعقيد . وعلى الرغم من أنه يميل إلى الشرح والتطويل ، فإن عباراته دقيقة ، وكلماته مختارة بعناية لتحديد المعنى المطلوب .

 

 

الحسد والمنافسة :


اعتمد المحاسبى فى بيان مفهوم الحسد على كل من القرآن الكريم والسنة النبوية ، والمصطلح اللغوى . وعن طريق استقراء هذه المصادر الثلاثة. استطاع أن يكشف عن نوعين من الحسد ، وصفهما وصفًا شرعيًا ، فسمى الأول : الحسد المحرم ، والثانى : الحسد غير المحرم .


أما الحسد غير المحرم فهو ما يعرف بالمنافسة . قال الله تعالى : ( وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ ) ([6]) وقال : ( سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ )([7]) ولا تكون المسابقة من العبد إلا أن يسابق غيره .


وقال النبى : "لا حسد إلا فى اثنتين : رجل آتاه الله ، عز وجل ، مالاً ، فسلطه على هلكته فى الحق ، ورجل آتاه الله ، عز وجل ، علمًا ، فهو يعمل به ، ويعلمه الناس" فقوله : "إلا فى اثنتين" أن الحسد فيهما جائز .


ويوضح المحاسبى المنافسة بأن يرى الإنسان بغيره نعمة ، فى دين أو دنيا ، فيغتم ألا يكون أنعم الله عليه بمثل تلك النعمة . فيجب أن يلحق به ، ويكون مثله ، لا يغتم من أجل المنعم عليه نفاسة منه عليه ، ولكن غمًا ألا يكون مثله .


ثم يصنف هذه المنافسة إلى أربعة أصناف : أولها فرض واجب ، والثانى فضل أو تطوع ، والثالث مباح ، والرابع غير جائز .


وتتمثل المنافسة الواجبة فى أن يرى الإنسان أحدًا يؤدى ما فرضه الله عليه ، وينتهى عما نهاه عنه ، فيحب أن يكون مثله ، ويتمنى ذلك . فهذا هو الغرض الذى ينبغى أن يحاسد الإنسان فيه غيره ، بل إن عدم الشعور بذلك يعد من المعصية .


أما منافسة التطوع ، فتبدو من رؤية الإنسان أحدًا يزيد عما كتب عليه من الفرائض ، ويلزم نفسه بأكثر مما نهى عنه من المحرمات ، فيتمنى أن يكون مثله ، ويحب أن يلحق به ، فذلك فضل منه وتطوع .


ويلاحظ المحاسبى أن هذين الصنفين يتعلقان بالأمور الدينية . وعليهما يحض المحاسبى ، أما النوعان الآخران فيختصان بأمور الدنيا ، وعنهما ينهى المحاسبى .


فأولهما : المنافسة المباحة ، ، وهو أن يرى الإنسان شخصًا يتنعم فى حياته بما أسبغ الله عليه من الحلال ، فيغتم ألا يكون مثله ، ويحب أن يوسع عليه كما وسع على من نافسه ، وأن يلحق به فيكون متنعمًا مثله ؛ فذلك مباح له ، وليس بمحرم عليه ، وإنما هو نقص فى الفضل وانحراف عن الزهد المطلوب .


وثانيهما : المنافسة غير الجائزة . وهى أن يرى الإنسان أحدًا يكتسب الحرام ، وينفق ماله فيما لا يحل له ، ويرتكب المعاصى ، ويتلذذ بها ، فيغتم ألا يكون مثله ، ويحب أن يصيب من المال واللذة مثل ما أصاب ؛ فذلك منه لا يجوز ، وإنما كان كذلك ؛ لأنه تمنى الحرام ، وأحبه .


ويستشهد المحاسبى على هذا الصنف الأخير يقول رسول الله : "ورجل آتاه الله مالاً فهو ينفقه فى معاصى الله ، عز وجل ، ورجل لم يؤته الله، عز وجل ، مالاً ، فيقول : لو أن لى مثل مال فلان كنت أعمل فيه بمثل عمله ، فهما فى الوزر سواء" .


وأخيرًا ، يحدد المحاسبة مفهوم المنافسة بأنها : كراهة التقصير عن منزلة الغير ، ومحبة المساواة واللحوق به ، مع ترك التمنى : أن يزول على من نافسه حاله التى هو عليها .


وهنا نصل إلى مفهوم الحسد المحرم الذى ذمه الله تعالى ، فى كتابه ، والرسول ، فى سنته ، واجتمع على التنفير منه علماء الإسلام ، وهو : كراهة النعم أن تكون بالناس ، ومحبة زوالها عنهم.


قال الله تعالى : ( وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم) ([8]) وقال : ( إِن تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ) ([9]).


وقالت صفية بنت حيى للنبى : جاء أبى وعمى من عندك، فقال أبى لعمى : ما تقول فيه ؟ قال : أقول إنه النبى الذى بشر به موسى ، قال : فما ترى ؟ قال : أرى معاداته أيام الحياة ! ([10]) .


ثم ينتقل المحاسبى إلى الاستشهاد بالسنة ، فيروى عن الرسول ، قوله : "لا تحاسدوا ، ولا تباغضوا ، ولا تدابروا ، وكونوا عباد الله إخوانًا" كما أخبر ، أن الحسد سيصيب المسلمين كما أصاب الأمم السابقة ، فقال : "دب إليكم داء الأمم : الحسد والبغضاء".


وأخيرًا يستشهد المحاسبى بأقوال الصحابة ، فيروى عن أبى قلابة قوله : "ما قتلوا عثمان ، إلا حسدًا" أى حسدوه على الخلافة فأحبوا أن يزيلوها عنه .


كما يروى عن الحسن أنه عندما سئل : أيكون المؤمن حسودًا ؟ قال : لا أبا لك ، ما أنساك بنى يعقوب .. فعلوا بأخيهم ما فعلوا !


ويمسك المحاسبى بهذه الإجابة ؛ ليقدم لنا صورة حية من الحسد ، كما رواها القرآن الكريم ، فيقول : "ثم أخبرك عن إخوة يوسف ، حين حسدوا ، فعبروا بألسنتهم عما فى قلوبهم من حسده ، فقالوا : ( لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ .

اقْتُلُواْ يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ ) ([11]) فكرهوا خصوصية أبيه له بالحب من بينهم ، وأرادوا أن يزيلوا حب أبيه له ، وبره به ، وتفضيله إياه عليهم ؛ بأن يغيبوه عنه، فيقبل بالحب عليهم والبر ، ويزول ذلك عن يوسف ، فقالوا : "يخل لكم وجه أبيكم" ليكون لهم إذا غاب ، حسدًا له على حب أبيه ، وبره ، وتفضيله إياه" .

 


موضع الحسد :

 


لا يوافق المحاسبى على وجهة النظر الشائعة التى ترى أن الحسد يكون بالجوارح أى بالعين ، ويعتمد فى نقدها على حجتين :

 

الحجة الأولى :

لغوية ، وتقوم على استقراء النصوص القرآنية التى وردت بشأن الحسد، ومنها يلاحظ أن القرآن استعمل دائمًا ، فى وصف شعور الحسد الذى يتملك الكفار وأهل الكتاب ، لفظة "ود" وهو فعل قلبى ، يختص بالأحاسيس والمشاعر حسب مدلول اللغة العربية .

 

الحجة الثانية :

عقلية ، وتقوم على التفرقة بين الحسد والآثار المترتبة عليه . الحسد شعور قلبى ، أما آثاره فقد تستخدم الجوارح فى التعبير عن هذا الشعور . وذلك كأن يؤذى الحاسد المحسود أذى ماديًا ، أو يكذب عليه ، أو يغتابه ، أو يمنع عنه خيرًا . ولم يقل أحد أن أيًا من الأذى، أو الكذب ، أو الاغتياب ، أو منع الخير هو الحسد .

 

وأخيرًا ينبه المحاسبى إلى وصف القرآن لشعور الأنصار تجاه إخوانهم المهاجرين الذين ظهرت عليهم آثار النعمة بعد الحرمان ، وهو شعور سام يقف على النقيض تمامًا من شعور الحسد ؛ إذ يقول : ( وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا) ([12]) فدلك بذلك أن الحسد فى النفس ، دون الجوارح ، واستعماله بالجوارح عمل مترتب على الحسد ، لا الحسد بنفسه .

 

 

دوافع المنافسة :


سبق أن المحاسبي قد فرق بين نوعين من المنافسة : أحدهما ينصب على الجانب الدينى ، والآخر على الحياة الدنيوية .

وهو يرى أن دوافع المنافسة الدينية يأتى من "حب طاعة الله ، عز وجل ، والعزم على القيام بها ، لو أعطى أسبابها التى بها ينالها".

أما دافع المنافسة الدنيوية فيتمثل فى : حب الدنيا ، وحب سعة العيش فيها ، والتنعم بخيراتها .


ويلاحظ أن المحاسبى يمر سريعًا على هذه الدوافع ، دون أن يقدم مزيدًا من التفصيل أو الشرح . وقد يرجع ذلك إلى أنه كان يركز على الحسد المحرم ؛ نظرًا لخطورته على الفرد والمجتمع . أما المنافسة ، فقد دعا إليها فى مجال الدين ، ولم يتشدد على أصحابها فى مجال الدنيا ، بل كان معهم رحيمًا ، أدرك أن حرص الإنسان على الاستئثار بالخير لنفسه غريزة ، وأن التطلع لما فى أيدى الناس طبيعة ، فلم يحاول انتزاع هذه الطبيعة ، أو الوقوف فى طريقها، وإنما ركز اهتمامه على نقطة واحدة ، وهى ألا تنمو بذور الشر فى هذه الطبيعة ، فتثمر الحسد ، حيث تتغذى معظم الرذائل الأخرى .

 


دوافع الحسد :


ذكر المحاسبى من دوافع الحسد حوالى سبعة أنواع ، اختص بعضها بأبواب مستقلة ، ذات عناوين رئيسية ، وتعرض لبعضها الآخر فى ثنايا بحثه . ويمكن تصنيفها جميعًا على الوجه التالى :

 


1-الكبر والعجب :

قد يأنف الإنسان أن يرتفع عنه من هو أدنى منه فى مجال دينى ، أو منصب دنيوى ، كذلك قد يأنف أن يساويه ، أو يرتفع عنه من يماثله فى هذه الأمور "فإذا أنف منه ، وازدراه : ورثهُ ذلك الحسد له ، فأحب أن تزول عنه نعمة الله ، عز وجل ، غما أن يراها بمن لا يستأهلها عنده ، وأنفًا أن يكون من دونه – مثله ، أو فوقه" !

ويمثل المحاسبى لذلك بقول قريش ، عندما بعث فيهم محمد إنه غلام يتيم ! وفى القرآن ( وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ ) ([13]) .


ومن ذلك أيضًا ما ورد عن الأمم الماضية حين قالوا لرسلهم الذين بعثوا إليهم ( مَا أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا ) ([14])و ( أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا ) ([15]) فجزعوا أن يفضل عليهم بشر مثلهم ، فحسدوه ، وردوا الحق ، وقالوا : ( أَبَعَثَ اللّهُ بَشَرًا رَّسُولاً ) ([16])وقالوا : ( لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْمَلَائِكَةُ ) ([17]) تعجبًا وإنكارًا أن يفضلهم من هو مثلهم .

 


2-حب الرئاسة :

وهو الداء الذى فرق أهل الكتاب ، حسدُا بينهم أن يعلو بعضهم بعضًا فى العلم : كل واحد منهم يحسد صاحبه أن تكون له الرئاسة دونه على الناس ، فيرد كل واحد ما عند صاحبه من الحق ، ويخطئه فيما يقول وإن كان حقًا ، ويظهر أن الحق فى غيره ؛ ليصد الناس عنه ؛ ويطفئ نوره حسدًا أن ترتفع منزلته ، أو يخضع له فيكون عليه رئيسًا .

وبهذا الدافع كفر علماء اليهود بالنبى وهم يعرفون أنه قد جاء بالحق من عند الله ، حسدًا أن يرئسوه عليهم ، وتذهب رئاستهم فى اليهود ، فيكونوا أتباعًا بعد أن كانوا متبوعين !


3-حب المنزلة :

إذا كان التغلب على الجمهور بعامة هو الهدف من حب الرئاسة ، فإن التغلب على شخص بعينه هو الهدف من حب المنزلة ، وهنا يقدم المحاسبى مثالاً ، كثيرًا ما نراه فى حياتنا ، حين يقول :

"يتحاسد الصاحبان فى الحب والمنزلة عند من يصاحبانه ، فيحب أحدهما ألا يفضله عليه فى عمل ولا علم ، ولا يرفعه عليه ، فيخطئه فيما يقول، ويحب أن يهتك ستره عند صاحبه ، ويقع فيه ، ويفطنه إلى سوء الظنون فيه ، ويضع أمره لئلا يكون أحب منه ، وأن يكون الحب والمنزلة له عنده دون صاحبه" !


4-حب ظاهر الدنيا :

وبهذا الدافع يود الإنسان أن ينال مثل ما يراه على غيره من نعم الدنيا المادية والروحية .

أما النعم الروحية فتتمثل فى تطلع الآخ إلى حب والديه الذى يسبغانه على أخ آخر له ، أو تطلع الإنسان إلى ود الأقارب الذى يمنحونه أحد الأفراد العائلة .

وأما النعم المادية ، فتظهر بوضوح فى كل من التاجر والصانع ، يحسد أحدهما الآخر ، ويحب أن يزول عنه المشترى والمستأجر ، فيبايعه (دون صاحبه) ويستأجره . فيحب أن زبائنه صاروا إليه ، وتركوه !

ثم يقول المحاسبى : "وكذلك الضرتان ، والمرأتان" هكذا دون تعليق ! أما الضرتان فمن الواضح أن كلاً منهما تنفس على الأخرى استئثار الزوج بها، وتقربه منها ، وأما المرأتان ، فيمكن أن يتمثل الحسد بينهما فى كراهية إحداهما ما أسبغ على الأخرى من نعمة الجمال أو الثروة ، أو ما يخصها به الناس من الإعجاب .

ومع ذلك فهو يقول : "وقد يخرج الحسد الذى يكون من حب الدنيا كالملك والشرف حتى يقتتلوا ، فيقتل بعضهم بعضًا ؛ حسدًا أن ينال من ملك الدنيا أو شرفها ، أو عزها ، أو إكرام أهلها ما لا ينال صاحبه"([18]) .


5-المشاكلة والمماثلة :

يرى المحاسبى أن المشاكلة فى النسب ، أو فى القدر ، أو فى الغنى ، أو التجارة ، أو فى الصناعة ، أو فى المناصب – من أشيع دوافع الحسد . فيقول : "يتحاسد بنو الأم ، وبنو الأعمام ، والإخوة أكثر ذلك دون سائر الناس ، فيحسد بعضهم بعضًا ، ولا يكادون يحسدون غيرهم من الغرباء"([19]) .

"وكذلك العالم يحاسد العالم ، ولا يكاد يحاسد غيره . وكذلك أهل التجارات : يسرى الحسد من أهل كل تجارة إلى من شاركهم فيها دون سائرهم من التجار ، كالبزازين (تجار الثياب) يحسد البزاز البزاز مثله ، يسوءه ويغمه ما يرى من نفاق سوقه وأرباحه ، ولا يكاد يحسد الجزارين والصيارفة وسائر الباعة"([20]) .


6-القرب :

يقول المحاسبى : "وكذلك من دنا منه من القرابة أسرع إليه بالحسد ممن تباعد عنه . ومن ذلك ما روى أن عمر بن الخطاب كتب إلى أبى موسى الأشعرى : "إن الأقرباء يتزاورون ، ولا يتجاورون" ، فالقرب من المجاورة وغيره فى الحسد أسرع .. يحسد القوم عالمهم ، ويعظمون العالم الغريب ؛ لأنه ليس مثلهم ، ولا يساويهم فى النسب والجوار([21]) .


7-الحقد ، والعداوة ، والبغضاء :

يعد المحاسبى هذا الدافع المشتبك أشد دوافع الحسد خطرًا ، وذلك ما وصف الله ، عز وجل ، به الكفار ، وعداوتهم ، وبغضهم للمؤمنين ، فقال : (وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ عَضُّواْ عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُواْ بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ . إِن تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ) ([22]) فأخبر أنهم مبغضون للمؤمنين ، يسوءهم ما يرون بهم من نعمة الإيمان والطمأنينة الروحية ، حسدًا لهم ، لبغضتهم وعداوتهم ، فأخرجتهم العداوة والبغضاء إلى الحسد([23]) .

فالمبغض المعادى لا ينفك من الحسد والشماتة ، وقد يكون عن حسد العداوة والبغضاء : القتل ، وأخذ المال ، والسعاية بمن يحسده ، وهتك ستره ، وغير ذلك . فالمبغض حسده أعظم الحسد وأشده([24]) .


علاج الحسد :

يسير المحاسبى فى علاجه لهذه الظاهرة على منهج مكون من مرحلتين:


الأولى : بيان خطورة الحسد ، وتفصيل أضراره التى تلحق الحاسد فى نفسه ودينه ، ودنياه .


الثانية : تبدأ حيث تنتهى الأولى ، وتتمثل فى دعوة الإنسان أن يتدبر – بعقله – هذه الأضرار ، ويقف أمام نفسه موازنًا بين السلامة منها ، أو التورط فيها ، حتى إذا ما اقتنع بكراهة الحسد ، أمكن له السيطرة عليه ، أو حصره فى أضيق نطاق .

 


(أ) المرحلة الأولى : أضرار الحسد :


أدرك المحاسبى خطورة الحسد على المستوى الاجتماعى ، وأنه من أهم أسباب اختلاف أفراد الواحدة ، وعوامل تدهورها . كما أنه على المستوى الفردى أصل لكثير من الشرور الأخلاقية التى تترتب عليه ، والعذاب النفسى الذى يصاحبه . وقد كتب فصلاً ممتعًا فى بيان أضرار الحسد ، مركزًا على نقطة هامة ، تتمثل فى أنه يخاطب الفرد ، وهو مدرك تمامًا لغريزة حرصه الشخصى على منفعته الخاصة ، فبين له أن الحسد لا يتفق وهذه المنفعة ، وبضربه على هذه النغمة المادية ، بالإضافة إلى استخدام أسلوب الترغيب والترهيب يمكن أن نقرر نجاح المحاسبى فى محاولته ، إلى حد كبير.

وفيما يلى أهم العناصر التى أدار المحاسبى حولها شرحه لبيان أضرار الحسد ، مع قدر كبير من التركيز :

- الحاسد يغش المحسود المؤمن ، ويشارك بذلك أعداءه من المشركين فى عدواتهم التقليدية للمؤمنين .

- الحاسد يسخط على قضاء الله فى تقسيم النعم والأرزاق على عباده.

- الحاسد لا ينال منفعة دينية أو دنيوية على حسده ، بل على العكس يستوجب غضب الله وسخطه .

- ليس الحسد سببًا مؤثرًا فى زوال النعم ؛ لأن الله ، تعالى ، لا ينفذ مشيئته حسب رغبات الحاسدين ، والدليل على عدم تأثير الحسد أن الله ، تعالى ، أبقى على الأنبياء نعمه ، وكثيرًا ما حسدوا من قومهم، كما أبقى على الأغنياء غناهم ، وحافظ للمؤمنين على إيمانهم يقول تعالى : (وَدَّت طَّآئِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ ) ([25]) .

- الحاسد هو الخاسر ، وليس المحسود ، ويمثل المحاسبى لذلك برجل أراد أن يرمى عدوا بحجر ، فعاد الحجر إلى عينه هو ، وبيان ذلك أن الحاسد كان – قبل أن يحسد – فى (نعمة السلامة من الحسد) فلما تحركت نفسه بهذا الشعور الخبيث فقد تلك النعمة .

- يفترض المحاسبى إمكانية تحول أمنية الحاسد فى المحسود إليه ، نتيجة سخط الله ، ويمثل لذلك بإنسان أراد زوال الإيمان عن آخر ، فزال إيمانه هو ، يقول الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنفُسِكُم ) ([26]).

- الحسد عذاب نفسى ، وغم وجزع يتجددان كلما استمرت النعم على المحسود، ويستفحلان بزيادتها .

- لو تدبر الكافر الذى لا يؤمن بالحياة الآخرة تلك الأضرار السابقة لارتدع خوفًا على سلامة دنياه ، فكيف بمؤمن يعتقد باليوم الآخر ، وما فيه من جزاء على النوايا والأفعال ؟

- الحسد شعور يقويه إبليس فى نفس المؤمن ؛ لأنه لو ترك المؤمن ونفسه لأحب الشخص الذى تظهر عليه النعم ، وخاصة النعم الدينية، فحاول منافسته، وربما لحق به ، ففاز . وإذا لم يحاول منافسته ، فحسبه شعور المحبة ، والمشاركة القلبية . جاء فى الحديث : "أهل الجنة ثلاثة : المحسن ، والمحب له، والكاف عنه" .

- لو أن الحسد يؤثر فى المحسود لكان الحاسد معرضًا هو الآخر لحسد غيره ، "فإن أردت ألا يطيع ربك فيك الحاسدين ، فأنت أهل ألا تحسد عباده ، اتباع محبته ، وشكرًا له على ذلك"([27]) .

 


المرحلة الثانية : التطهير الأخلاقى :


سبق أن قلنا إن هذه المرحلة تبدأ حيث تتهى الأولى ، ومع ذلك فقد ود المحاسبى لو أنها بدأت مع بداية المرحلة الأولى . فهو يقول : "وإنما سردت لك هذه الخلال التى بها ينفى الحسد ، إن لم تسخ نفسك بترك الحسد بالخلة الأولى، فعسى أن تسخو فتتركه بالخلة الثانية ، فإن لم تسخ بالثانية ، فعسى أن تسخو بالثالثة ، أو الرابعة.." ([28]) .

غير أن المحاسبى يدرك تمامًا شراهة الحسد ، وأنه داء "شمل أهل الدين والدنيا" ومن ناحية أخرى فإنه يدرك طبيعة الإنسان الذى يصاب به ، أنه ليس ملاكًا يحلق بأجنحة . فيقول : "إنك لا تقدر أن تسكت عدوك إبليس ، ولا تغير طبعك ، فتجعل نفسك خلقة لا تنازعك إلى حسد من عاداها ، أو تختص بشىء دونها .. ولم تكلف أن تجعل طبع نفسك بهيئة من لا يفعل ، ولا يسهر ، ولا ينازع إلى محبوب ولا مكروه ، فذلك طبع الملائكة"([29]) .

وإذ يقرر المحاسبى أن الإنسان غير مكلف بتغيير طبيعته التى خلق عليها ، فإنه يؤكد أنه مكلف باستخدام عقله الذى اختصه الله به ، وهو يرى أن معرفة أضرار الحسد تحرك شعور الكراهية له ، وتقويه ، وعندما يستحكم هذا الشعور الجديد – تحت رعاية العقل – يصبح الحسد مشلولا فى مكانه المظلم من النفس ، بل ربما ضمر ، وانمحى . يقول المحاسبى : "فإذا كنت للحسد كارهًا ، أبيًا له من قبل عقلك ، فلا تضرك منازعة نفسك به ، وخطرات العدو – يقصد إبليس"([30]) .

هذا ويمكن الإشارة إلى أن فكرة التطهير الأخلاقى عن طريق العقل قد تناولها جالينوس فى كتاب "تعرف المرء عيوب نفسه" الذى ترجمه توما وأصلحه حنين ابن اسحاق ، وفيه يثبت جالينوس أن أخطاء الناس تنتج من شهواتهم ، وعليهم أن يتحكموا فيها بعقولهم ويتسلطوا عليها ، حتى ينجوا من هذا الأخطاء ، والخطأ الأخلاقى يرجع ، فى نظره ، إلى الخطأ العقلى([31]) .

 


الجزاء الأخلاقى للحسد :


يبين المحاسبى فى نص فريد الجزاء الأخلاقى للحسد ، وخاصة إذا حل بالمحسود ما تمناه الحاسد له ، ثم شعر هذا بالندم ، وتقدم فى طريق التوبة طالبًا الغفران ، فلمن يعتذر ؟ وأمام من يطلب الصفح ؟

ويقرر المحاسبى أن القانون إذا كان لم يحدد للنوايا الشريرة ، ومنها الحسد ، جزاء ماديًا ، فإن الشرع قد تعقبها ، ورصد لها جزاء روحيًا ، ربما كان أقسى على النفس من العقاب المادى !

ومن الأفضل أن نعرض ، فى هذا المجال ، لنص المحاسبى نفسه قصدًا إلى تعرف طريقته ، ولغته ، ثم مدى تحليله لبعض النوايا التى قد تكون غامضة فى أعماق النفس .

"قلت : فإن ساءنى ما رأيت من النعم ، وتمنيت زوالها .. فينزل من البلاء ما يزول عنه ، كالغنى : يزول عنه وينزل به الفقر، أو الصحة : فينزل به المرض ، أو العلم : فيحل به الجهل ، أو العصمة : فيحل به الخذلان ، أو الستر : فيحل به هتك الستر ، ثم ندمت على ذلك ، أيكون للمحسود عندى مظلمة يجب على التحلل منها ؟

قال : أما ما كان من عمل القلب ، ولم تستعمل به جوارحك ، فذلك ذنب بينك وبين الله ، عز وجل ، عصيته به فى عباده ، نهاك عنه وذمه إليك ، فليس عليك فى ذلك للمحسود تبعة ، ولا يجب عليك استحلاله .

فإن خرجت إلى غيبة أهاجك عليها الحسد الذى فى قلبك ، أو تكذب عليه ، أو تغتاله بغائلة تحرمه بها منفعته ، أو تنزل به مكروها، أو أخذ مال لا يحل لك من ماله ، فعليك الاستحلال من ذلك وما أشبهه .

وأما ما لم يعد (أى يتجاوز) القلب فهو ذنب عظيم ، لا يجرى مجرى المظالم التى فيها القصاص بين العباد فى عمل الجوارح فى النفس والأموال والأعراض ، ولرب شىء لا قصاص فيه أعظم من كثير مما فيه القصاص !

وقد جاء فى الحديث : "إن الحسد يأكل الحسنات ، كما تأكل النار الحطب"([32]) .


* *



([1]) انظر ترجمة المحاسبى فى : طبقات الصوفية للسلمى ص6 ، والرسالة القشيرية ص52، الطبقات الكبرى للشعرانى 1/75 ، وكتاب د0 عبد الحليم محمود : الحارث المحاسبى ، الذى كتبه فى البداية بالفرنسبة ، ثم ترجمه ، وزاد عليه كثيرًا ، إلى العربية.

([2]) مقدمة كتاب الرعاية ، ص7 ، للدكتور عبد الحليم محمود .

([3]) انظر : حلية الأولياء 10/78 وما بعدها . حيث يورد أبو نعيم للمحاسبى رسالة هامة فى "المحبة" .

([4]) يستغرق فى كتاب الرعاية من ص418-444 .

([5]) انظر : "التصوف : الثورة الروحية فى الإسلام" للدكتور أبو العلا عفيفى ، ص95 .

([6]) سورة المطففين ، الآية 26 .

([7]) سورة الحديد ، الآية 21 .

([8]) سورة البقرة ، الآية 109 .

([9]) سورة آل عمران ، الآية 120 .

([10]) وبذلك وصف الله أهل الكتاب والمشركين أنهم كفروا بمحمد على علم ، فقال ( يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ ) وقال : ( لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) وانظر "تلبيس إبليس" لابن الجوزى ، ص72 .

([11]) سورة يوسف ، الآية 8 ، 9 .

([12]) سورة الحشر ، الآية 9 .

([13]) سورة الزخرف ، الآية 31 .

([14]) سورة يس ، الآية 15 .

([15]) سورة المؤمنون ، الآية 47 .

([16]) سورة الإسراء ، الآية 94 .

([17]) سورة الفرقان ، الآية 21 .

([18]) الرعاية ، ص430 .

([19]) نفس المصدر ، ص 431 .

([20]) نفس المصدر ، ص431 ، 432 .

([21]) الرعاية ، ص 432 .

([22]) سورة آل عمران ، الآية 119 ، 120 .

([23]) وأخرجتهم إلى الشماتة فو قوله تعالى : (وَإِن تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُواْ بِهَا ) سورة آل عمران ، الآية 120 .

([24]) الرعاية ، ص 429 .

([25]) سورة آل عمران ، الآية 69 .

([26]) سورة يونس ، الآية 22 .

([27]) الرعاية ، ص439 .

([28]) الرعاية ، ص 440 .

([29]) نفس المصدر ، ص 441 .

([30]) الرعاية ، ص440 .

([31]) ابن مسكويه ، للدكتور عبد العزيز عزت ، ص 365 ، 366 .

([32]) الرعاية ، ص 444 .

 

التعليقات (0)Add Comment

أضف تعليق
تصغير | تكبير

busy
آخر تحديث الأحد, 04 يناير 2015 21:04