عداد الزائرين

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter

إضافات حديثة

   
 
عناقيد الحكمة صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
كتبها Administrator   
الجمعة, 12 مارس 2010 16:29

 

 

 

 

عناقيد الحكمة

تقديم سريع

هذا كتاب يقع في منطقة بين الشعر والقصة والفلسفة ، فهو من حيث الشكل يحاكى أسلوب الشعراء اليابانيين الذين كتبوا (الهايكو) وهى عبارة عن قصائد قصيرة جداً ، ترسم كل منها لوحة ، تترك انطباعاً معيناً في نفس القارئ . أما من حيث المضمون ، فإنه يقدم مجموعة متنوعة من الصور والمواقف الإنسانية والاجتماعية ، لكل منها خصوصيتها ، لكنها في مجموعها تعكس رؤية فلسفية عامة لقضايا العصر الحاضر ، والإنسان المصري الذي يعيش فيه .ولأنني أصبحت ألاحظ انحسار الرغبة في القراءة، وخاصة لدى الشباب ، فقد أصبح من اللازم أن أقدم رسالتي إليهم من خلال سطور قليلة ، تجذبهم إلى القراءة ، أو تحبب القراءة لهم ، راجياً أن يجدوا فيها ما ينفعهم ويسليهم في نفس الوقت .

حامد طاهر

1

وصل القطار

فلم يجد فيه من انتظره

وزاد حزنه

عندما وجد أكثر القادمين

ممن لم ينتظر مجيئهم !

2

يقال : " إن الرزق يحب الخفيّه "

لكن التمساح

يظل ساكناً

حتى تمر عليه الضحية ،

فيبتلعها !

3

فى زمن السلم ،

يكون القتل جريمة كبرى . .

وعندما تنشب الحرب

يصبح القتل واجباً وطنياً

يستحق صاحبه أعلى النياشين !

4

راح يتحدث معها على الإنترنت

وصف لها نفسه ،

كما وصفت هى نفسها

الطباع واحدة ، والهوايات متشابهة

ولم يبق إلا اللقاء . .

تبين أخيراً أنه شاب يلهو !

5

لا توجد قوانين فى الحب

كل تجربة لها خصوصيتها

تماماً . . مثل أزهار الحدائق

التي تتفتح . .

فى كل بلاد العالم !

6

أسوأ ما في أنظمة التربية

أنها تعلم الصغار

روعة الحق والخير والجمال . .

لكنها لا تقدم لهم

وسائل الوصول إليها ،

أو الدفاع عنها !


7

أمسك ساعي البريد بالخطاب ،

الذي لم يدون عليه عنوان ،

وراح يقلّبه بين يديه . .

حتى مر أحد الغرباء عن المدينه ،

فتناوله منه . .

ومضى !


8

جمعت الفتاه كل شجاعتها ،

وقالت لأمها :

- فعلاً أنا أحبه ،

ولن أتزوج بأحد سواه

خرجت الأم إلى الشرفة ،

وراحت ترشف مع الأب . .

فنجان القهوة .


9

رأى مدير الشركة في المنام

كان يسأل ، فيجيبه بكل دقة .

تعجب المدير من إلمامه الشديد ،

وحسن استيعابه للأمور .

عندما استيقظ ،

حزن جداً لأنه لم يذكر له شيئاً ،

عن ترقيته التي تأخرت كثيراً . .


10

حين تقابلا في الطريق ، قالت لها :

- ما أجمل كلبك !

- وأنت أيضاً . . ما أجمل كلبك !

وبعد أن تبادلاً الطرائف عنهما :

- ماذا تفعلين معه فى أجازة الصيف

- أتركه في مركز رعاية متخصص !


11

كان يجلس وحده فى الحديقة

وفجأة حطت على أقرب غصن منه

فراشة ذات ألوان متعددة . .

البني والأصفر والأزرق . .

راح يتأملها بكل حواسه ،

ولم يعد يفكر في شئ آخر !


12

لم يكن يطيق سماع الموسيقى الصاخبة

لذلك أحجم عن قبول الدعوة

لكثير من الأعراس . .

ذات ليلة ،

قرر أن يصمد حتى نهاية العرس

لكنه عاد إلى منزله مثقلاً بصداع شديد


13

عندما جاء صاحبه فى الموعد

كان متأكداً أنه سيرد المبلغ الذي أخذه منه

لكنه اندهش . .

من طلبه مبلغاً آخر !

اعتذر مقسماً بأنه لا يملك شيئاً

تركه الصديق ،

وهو يقول لنفسه :

ما أثقل تبعات الصداقة !


14

سقط الليل على القرية

فأخلد أهلها كلهم للنوم . .

أما هو فظل مؤرقاً

يزعجه نقيق الضفادع ،

وكلما حاول أن يتذكر شيئاً جميلاً فى حياته . .

هاجمته لدغات البعوض !


15

كان أحب مكان إلى قلبه

ذلك المنزل الكبير في آخر الشارع

فإلى جوار السور ،

قامت شجرة التوت الضخمة ،

وفى فنائه . .

قضى فترة الصبا مع أجمل فتاة . .

بضفيرة !


16

بعد الفجر بساعة

استيقظت الأسرة كلها

على صراخ الخادمة الصغيرة .

قيل إن ثعباناً لدغها ،

وقيل إنه عقرب ،

وقال البعض إنه فأر متوحش !

وحتى الآن . . لم يعرف أحد سبب وفاتها !


17

ذات يوم ،

فوجئ الفلاحون بأن بالنيل

قد تحول عن مجراه ،

وراحت مياهه تتدفق فى الصحراء ،

بدون نظام !

قال أحد الحكماء :

- لابد أنه غضب من معاملتكم ! !

18

طرده الشحاذون من منطقتهم ،

قائلين له :

- إن رأيناك هنا مرة أخرى . .  قتلناك

جلس على ناصية شارع قليل المارة

واستغرق فى نوم عميق

عندما صحا . .

وجد حجره مليئاً بالنقود !

19

في وسط الشلة

سهر حتى منتصف الليل

ضحك كثيراً واستمع لأكثر من مائة نكتة

عندما عاد إلى المنزل

لم يكن في ذهنه

واحدة منها !

20

تمنى أن يصبح طبيباً كبيراً

ذاكر ، واجتهد ، وتفوق ،

حتى التحق بكلية الطب .

توقع له الجميع مستقبلاً زاهراً

لكنه ما لبث أن أبغض الدراسة ،

واشتغل بالتجارة .

أصبح الآن . . تاجراً كبيراً !

21

دخلت أشعة الشمس من شيش الشباك ،

فراح يتأمل الكائنات الصغيرة ،

التى تتماوج فيها . .

قال لنفسه :

- إلى هذا الحد يمتلئ الكون بالحركة ؟ !

وظل راقداً فى سريره !

22

حين ابتسمت له

شعر بأن الكون لا يسعه ،

وراح يتجول فى شوارع المدينة ،

حتى منتصف الليل

أدمن ذلك ، حين لاحظت أمه مدى النحول الذى أصابه

قالت له :

- إذا كنت تحبها يا بنى . . خطبناها لك

لكنه أجاب :

- أنا يا أمى لا أطيق الزواج .

23

كانت الشمس تتهيأ للغروب

وعلى ناصية الشارع ،

وقف عدد من الصبية يتحدثون . .

وفى الشرفة المطلة عليهم ،

راحت فتاة جميلة تنظر بوداعة

إلى نهاية الشارع . .

24

أين القمر ؟

بحث عنه فى كل مكان . لم يجده

من النافذة . . وفوق السطوح . .

صعد إلى هضبة المقطم . .

وانطلق بسيارته إلى صحراء الهرم . .

وعندما سأل ،

قالوا له : إن القمر لم يعد يظهر فى هذه المدينة !

25

لازمه شعور بالكآبة عدة أيام

ضاقت الدنيا فى عينه

ولم يعد يطيق الجلوس مع الأصدقاء

نصحوه بتغيير الجو . .

لكنه ذهب إلى المطار ،

وراح يتأمل حركة المغادرين والقادمين !

26

- لماذا تبدو الشمس بتلك القوة ؟

- لأنها فى أقرب مكان للأرض

- وماذا يحدث إذا اقتربت أكثر ؟

- يحترق كل شئ !

27

الهرم الأكبر . .

لا يبدو كبيراً من بعيد

وعندما تقف تحته ،

تهولك ضخامته ، وإحكام بنيانه

إنه بحق . . أكبر جبل صنعه الإنسان !

28

استدعته الأسرة عند الفجر

أشرف على عملية الغسل ،

واستخرج شهادة الوفاة ،

وقاد مسيرة الدفن ،

وتعاقد على إقامة السرادق ،

وعند كتابة النعى . . لم يذكر اسمه أحد !

29

فى ركن المقهى ،

جلس العجوزان يلعبان (الطاوله)

كانت أيديهما معروقة ،

وأصابعهما تحرك الزهر بعصبية .

وعلى الرغم من شدة الضوضاء حولهما ،

فقد استغرقا بالكامل فى اللعب . .

تماماً كما كنا نفعل ونحن أطفال !

30

حملت فى كلتا يديها

ما يزيد على عشرة كيلو من الفاكهة ،

والخضار . .

كانت تمشى بجدية واضحة

والعرق يتصبب من جبهتها

لم يلتفت أحد إلى جمالها !

31

حين وضع يده فى يد الشاب ،

وغطاها المأذون بالمنديل ،

بدأ يدرك أن مسئولية ابنته

ستنتقل إلى شخص آخر ،

وأن الحياة . .

لا تستمر به وحده !

32

دق جرسُ الباب عدة مرات ،

فلم يفتح .

رنّ التليفون أكثر من مرة ،

فلم يرد .

ظل يفعل ذلك عدة أيام ،

حتى ساد الصمت تماماً فى المكان !

33

انصرف المشيّعون ،

ولم يبق على قبره

سوى شخصيْن غامضيْن

من هما ؟ وماذا يريدان ؟

عجز تماماً عن الإجابة ،

حتى بدآ هما يسألان . .

34

جاءه الصوت من أعماق الماضى

صديق لم يره منذ ربع قرن

وعلى الفور ، حدّد موعداً للقاء . .

وذهب مشوقاً لسماع الكثير . .

بعد نصف ساعة . . كان يود أن يرحل !

35

بعد أن زار كثيراً من المدن

جلس فى الشرفة ، يتذكر

عراقة لندن ، ورشاقة باريس ،

ومآثر روما ، وحيوية كوالالامبور

أما القاهرة ،

فكان لها من كل ذلك نصيب !

36

فتح عينيه من حلم ،

كاد يكون واقعاً !

وجد ضربات قلبه تتسارع ،

والعرق يتصبب من جبهته :

كان يحاول الهرب

من عصابة تريد قطع رقبته !

37

كانت شلة الأصدقاء

عائدة من الإسكندرية .

وعلى الطريق السريع ،

وجدوا سيارة مقلوبة ،

وقد علاها الصدأ .

سكتوا قليلاً ،

ثم قال أحدهم للسائق

-       لماذا أبطأت السرعة ؟ !

38

أحب أغانيها منذ زمن طويل . .

وكان يتابع أخبارها فى المجلات

حتى أصبح متأكداً

أنه يعرفها . . كما تعرف هى نفسها !

وفجأة قابلها فى إحدى الحفلات

التف الجميع حولها

أما هو . . فظل واقفاً يتأملها من بعيد

39

توتر الموقف فى مجلس الإدارة

وانفعل رئيسه ،

حتى أنه ضرب الطاولة بيده عدة مرات . .

كان على كل عضو

أن يرفع يده فى التصويت

وهنا بدأت الحسابات تختلف

ووافق المجلس بالإجماع !

40

تزوجها عن حب

وراح يتباهى بذلك أمام الجميع

وحين دب الخلاف بينهما

أخفاه فى البداية . .

ثم أصبح يعرض تفاصيله

على كل من يقابله !

41

انتهت نشرة الأخبار ،

بعد أن عرضت كل ما يحدث فى العالم . .

راح يقارن بين (متعة التسوق)

لدى نساء أوربا ،

وبين أطفال إفريقيا

على صدور أمهاتهم

فى طوابير المعونة الدولية !

42

بعد أن أنجبت ابنتها

ظلت معها حتى قوى عودها

وصارت قادرة

على تحمل مسئولية الوليد الجديد . .

أصبحت تجلس وحدها فى النادى

وتنظر طويلاً فى الخضرة الممتدة أمامها . .

43

رن المحمول ، فاستبشر خيراً

لكنهم أخبروه بوفاة قريب . .

رن مرة أخرى ،

فأخبروه بمرض صديق . .

رن ثالثة

فظل ساكناً ،

دون أن ينظر حتى ليعرف من يطلبه !

44

فى البداية ،

كان يبغض النوم أثناء النهار

ثم راح ينام ساعة بعد الغداء

وأخيراً . .

أصبح ينام فى أى وقت

وفى أى مكان !

45

كيف يكون الحال والإنسان على المعاش ؟

كان يود أن يجد من يخبره

إلى أن حان الوقت

وعاش الفترة بكل ما فيها

ومن العجيب أن أحداً لم يسأله ،

لكى يقدم له خلاصة التجربة !

46

عاد من عمله ،

فوجد الشجرة الكبيرة أمام المنزل

قد سقطت ،

وعمال البلدية يقطعونها بالمناشير . .

تشاءم كثيراً

فقد كانت من عمر ابنه الأكبر !

47

ما أشد صمت القرية  فى المساء !

لكن فى كل مكان ،

يوجد دائماً عدد من السمار .

هناك على حافة الترعة . .

جلسوا يشربون الشاى ،

ويتحدثون فى كل شئ

حتى مطلع الفجر . .

48

حين ضاقت بها الحياة فى القرية

جرّت بناتها الثلاث ،

وحملت ابنها الرضيع . . وجاءت إلى القاهرة .

وعلى تخوم حىّ راق

جلست تشوى الذرة

استلطفها الجميع ،

وأصبحت السيارات تتوقف للشراء منها !

49

ماذا يوجد فى التلفزيون ؟

برامج مسلية ،

ومناظر طبيعية ،

وفتيات حسناوات .

إلى جانب . . أحداث دامية

ومتحدثين ثقلاء

وانتهاك لخصوصية الإنسان !

50

كتب نجيب  محفوظ كثيراً

عن فتوات الأحياء الشعبية

فى القاهرة .

كنا نحسب أن ذلك

هو طابع الزمن الماضى فقط . .

51

انخفض منسوب المياه فى البحيرة ،

وصارت أشد ملوحة .

ماتت الأسماك .

وطفا الكثير منها على السطح . .

رحل عنها الصيادون

وراحوا يعرضون أنفسهم ،

للعمل فى الحقول !

52

منذ سنوات طويلة

لم يشهد البيت الكبير

حادثة واحدة سعيدة .

عندما تمت خطبة الشاب للفتاة

وانطلقت الزغاريد

أدرك العجوز

أن نهر الحياة يجدد نفسه بنفسه !

53

هجم الشتاء قبل الموعد

واشتدت برودة الليل

أغلق نافذة الغرفة ،

لعدة شهور

وعندما فتحها

وجد على حافتها . .

زهرة يانعة

54

بدأ الشجار فى النادى ،

وامتدت المعركة إلى خارجه .

حوالى مائة شاب فى كل فريق !

وفى المنتصف سقط جرحى كثيرون . .

عندما سألنا عن حقيقة الأمر ؟

قيل كالعادة إنه بسبب فتاة !

55

قالت الأم : نسميها نسرين

وقال الأب : جلنار

وقال الطبيب : أخشى ألا تعيش . .

لذلك عندما ولدت ،

سمتها الجدة : عائشة !

56

جلسا على شاطئ النيل

يصطادان السمك

قال الأول :

- رسالة المبيدات صودرت فى الميناء !

وقال الثانى :

- ومزايدة الدجاج ضاعت منى !

أما السنّارتان فظلّتا ساكنتين تماماً فى الماء

57

توالت المشاغل

فلم يستمع لنشرة الأخبار

خلال عدة أيام .

عندما زار الطبيب

اندهش من انضباط مستوى الضغط

ونصحه بالتوقف

عن تناول الدواء !

58

خرج من السجن ،

مصمماً على الانتقام ،

من الثلاثة الذين أوقعوا به . .

فوجئ بأن أحدهم قتل فى حادث ،

والثانى طريح الفراش ،

والثالث هجرته زوجته . .

إلى ألدّ أعدائه !

59

أمام الفيللا الجديدة ،

جلس تحت التكعيبة

كانت العناقيد تتدلّى

وكلما انعكست عليها أشعة الشمس

تلألأت حبّات العنب

حدث نفسه قائلاً :

- لم يكن الوصول إلى ذلك سهلاً على الإطلاق !

60

قطرات الندى تنتشر على أوراق النبات

وأشعة شمس الصباح

تظهر وتختفى خلف غمام كثيف

وراح يتنقل فى أرجاء الحقل

مستحضراً زواج ابنه . .

بعد بيع المحصول !

61

تعاهدا

على أن يتساندا معاً

فى السراء والضراء .

تحدث الكثيرون عنهما

لكن عند ظهور أول فرصة ،

هجر أحدهما الآخر !

62

لأكثر من عشر سنوات .

عاشت العجوز

فى كوخ صغير . . على طرف الحىّ ،

ولم تنزعج أبداً

من معايشة ثعبان كبير

كان يسكن أحد الثقوب ،

وغالباً ما كان يطل برأسه . . من فتحته !

63

فى حديقة الحيوان

جلس يتأمل الأسد

إنه حزين ومنكسر . .

كما أنه يتحاشى النظر

فى عيون المتفرجين !

64

كانت جميلة جداً

إلى حد أن أحداً من زملائها

لم يفكر فى الزواج منها

أما هى . . فظلت تنتظر

أن يفاتحها أى واحد منهم !

65

نظر إلى صندوق الأدوية على الكومودينو

وجده يمتلئ بشرائط الضغط ،

والسكر ، والروماتزم . .

تساءل :

هل حقاً أنه لن يعيش

إذا أوقف تناول هذه الحبوب ؟ !

66

فوجئ بسيارة فارهة

تتوقف إلى جانبه

فتح صاحبها له الباب ، فدخل . .

كان أحد زملاء الجامعة

استمع إلى قصة نجاحه

وعند باب الحارة ، طلب منه أن يتوقف ،

ومشى إلى منزله . . دون أن ينظر خلفه !

67

كانت اللكمة أقوى مما يحتمل

سقط على الأرض مغشياً عليه

لم يستيقظ إلا فى المستشفى

وكان أجمل خبر يسمعه

أنهم قبضوا على الجانى !

68

لم يشعر بأى تهديد على حياته

لكنه وظف اثنين من البودى جارد

تماماً كما يفعل منافسوه !

ذات يوم ، اقترب منه شخص

قام الرجلان على الفور بإبعاده

تبين أنه يستجدى شيئاً لطعامه !

69

بمجرد أن سألتها أمها عن أحوالها

انخطرت فى البكاء . .

بعد أن هدأت ، قالت :

- إنه لم يعد يحبها

أكدت لها الأم أن هذا غير صحيح ،

وأنه لا يمكن أن يتخلى عنها أبداً

عادت ابتسامتها من جديد . .

70

تبدأ الحرب بالكثير من الثقة

لكنها تنتهى دائماً باللوم ،

واتهام كل فريق للآخر ،

باتخاذ قرارات عشوائية

وارتكاب أفعال لا إنسانية !

71

عندما تقدم لخطبتها ،

رفضوه

تزوج وتزوجت

صار لهما أبناء وأحفاد . .

وعندما توفى زوجها

لم تسمح له الأسرة أيضاً

بتقديم العزاء لها !

72

رسب عدة مرات

أخرجوه من المدرسة ،

وأصبح ميكانيكى سيارات

امتلأ جيبه بالنقود

وأصبح يدعو زملاء المدرسة

فى يوم عطلته على الغداء !

73

أسرّت لأختها الكبرى أنها تحبه

وأوصتها جيداً بعدم إفشاء السر

علمت أمها ، وأبوها ،

وإخوتها الكبار . .

منعوها من الخروج ،

وألا تنظر من النافذة !

74

أُعجب بعشرات النساء

لكنه لم يحب سوى القليل . .

وفى كل واقعة حب ،

كان يمر قبلها بحالة ضعف ،

أو مرض ،

أو حرمان !

75

تجمعت حول القمامة

عشرات القطط . .

وراح الأقوى يطرد الأضعف

ارتفع المواء وزاد الصراخ ،

حتى أقبلت الكلاب . .

وبدأت معركة أخرى !

76

منذ أودع المعلم السجن

أصبح المقهى أشد ازدهاراً

بفضل إدارة المعلمة

عاونها أحد الصبيان بجدية

حتى نال رضاها . . فتزوجته

تركت له المقهى . . وعادت للمنزل !

77

حل الربيع ،

فتفتحت الأزهار من كل نوع

خرج إلى الشرفة ،

وملأ صدره بالهواء المنعش

رن جرس التليفون ،

فعاد لمتابعة البورصة من جديد !

78

منذ الخمسين ،

تجرى سنوات العمر

أسرع مما كانت عليه قبلها

ما أثقل حلول أعياد الميلاد . .

على قلبه !

79

منذ طفولتها

وهى تبغض الفقر والإهمال

لم تمض سنوات ،

حتى كونت ثروة ،

وصار يشار إليها فى المجتمع

ومازال ألد أعدائها :

الفقر والإهمال !

80

قالت لصديقتها :

إنها سوف تنفصل

- لماذا ؟

- لم أعد أطيق الحياة معه

- هل يوجد رجل آخر ؟

- أجل

81

فى عصر كل يوم

كان يجلس أمام زوجته فى الشرفة

يشربان الشاى ، ويلعبان الكوتشينه

تعجب الأزواج ، وعايرتهم الزوجات

ذات يوم . .

فوجئ الجميع بأنه تزوج من أخرى !

82

فى ليالٍ معينة ،

تمتلئ السماء بالنجوم

بعضها أشد لمعانا

والكثير منها بعيدة ، ومنطفئة

كان مستلقياً عل ظهره فوق السطح

وراح يتساءل :

- ماذا يوجد فوق هذه النجوم ؟ !

83

تشاجرت المستشفى والمقبرة

قالت الأولى

- أنا أحافظ على صحة الناس

- وأنا أستقبلهم منكِ ؟

84

حين دخل عليه المكتب

رأى إنساناً حطمته السنين

والأمراض .

راح يصغى إليه ،

وهو يفكر فى نفس المصير !

85

جاء يسعى لخدمة ابنه الوحيد

استجاب لطلبه ،

ونفذه على الفور

خانت الرجل كلمات الشكر ، فبكى . .

ما أجمل أن يسامح الإنسان

أعداء الأمس ! !

86

كان يتمنى أن يتولى الإدارة

أى شخص . . سوى صاحبه

وفجأة أقعده مرض طويل

لم يكن يعوده فيه أحد . .

سوى هذا الصاحب !

87

ظل ساهراً طوال الليل

يجهز سيناريو لقائها

ويضع كل كلمة فى مكانها

وحين رآها . .

قالت له ببساطه

إنها قد خطبت منذ أسبوع !

88

بدأ الهجوم عليه من شخص واحد

ثم زاد واتسع ،

حتى خرج من محيط العمل

وتناولته وسائل الإعلام !

ترك لهم كل شئ . .

وهاجر إلى كندا

89

وقفت القطه على طرف الشرفة

وراحت تنظر إلى المارة فى الشارع

كان يهمها جداً

أن تتابع الكلاب ،

وزميلاتها من القطط الحرة !

90

بعيداً عن أى تأثير ،

قرر أن يقرأ التوراة والإنجيل والقرآن

استغرقته التجربة أكثر من ثلاثة شهور

بعدها جلس يتساءل :

- لماذا يتصارع أتباع هذه الأديان ؟

91

بعد رحلته الطويلة

مع التلفزيون والفيديو والكمبيوتر ،

عاد للراديو الترانزستور

يصغى للأغانى القديمة

ويستمع إلى نشرة الأخبار !

92

ظل يتساءل عن سبب ارتباطها به :

القوة ، أم الشهرة ، أم المال ؟

وعندما صارحها ،

أقسمت :

إنه الوحيد ،

الذى منحها الحنان !

93

سأل الأستاذ

- لماذا ندرس التاريخ ؟

وتعددت إجابات التلاميذ :

- لنأخذ العبرة من الماضى

- لنفهم الحاضر

- لكى لا نخشى من المستقبل . .

94

الفأر الذى تحاول الإمساك به

يقاومك . .

والقطة التى تحاول إبعادها

عن ركنها . . تخربشك . .

والحاكم الذى تسعى لإخراجه من قصره

لا يتردد فى أن يقتلك !

95

ما أجمل تمثال أبى الهول !

وجه إنسان وجسد أسد

وهو ينظر إلى الأمام

فى خط مستقيم

ليس إلى أعلى . .

وليس إلى أسفل !

96

الشبان الذين تحرروا

من الوظيفة الحكومية ،

واشتغلوا بالعمل الحر

يشبهون أولئك الذين خرجوا

من كهف أفلاطون ،

وشاهدوا الحياة على حقيقتها !

97

- لماذا يستمر الظلم فى العالم ؟

سأل المريد شيخه فأجاب :

- لكى يدرك البشر

أنهم لا يعيشون فى أفضل عالم ممكن !

98

ظلت المرأة تطلب من زوجها

قسط الجمعية

وزيادة مصروف البيت ،

وتحدثه عن أحذية الأولاد ،

حتى ضمها إلى صدره

فسكتت تماماً . . عن الكلام !

99

امتلأ بيت العمدة بالمعزين

وتعالى من الخلف نواح النساء

كان الحزن حقيقياً

فالرجل كان حكيماً وكريماً وعادلاً

أما شيخ البلد . .

فقد راح يفكر فى المنصب الخالي !

100

قبل أن أن يترك الإدارة بأسبوع

عينه فى منصب كبير ،

وبراتب محترم

عندما جاء المدير الجديد

فصله منه !

101

مشى التلميذان جنباً إلى جنب ،

يتحدثان .

وفجأة سأل أحدهما :

- لماذا انفصل والداك

- لا أدرى

سكتا قليلاً ،

وازداد اقتراب أحدهما من الآخر !

102

فى البداية ، كان يكره الرسم

وذات يوم ، اشترى لوحة من معرض

علقها فى المنزل ،

وراح يتأملها طويلاً . .

أدمن بعد ذلك شراء اللوحات ،

وصار يتكسب منها !

103

كان معروفاً عنه

أنه يخاف من الأماكن العالية !

وعندما عرضوا عليه الوظيفة الكبيرة

كان مكتبها فى الدور الثانى والعشرين !

لم يعد يتحدث عن خوفه

لكنه أوصى عامل المكتب

بإغلاق الستائر !

104

كانت أقصى مناه

أن يتزوج زميلته فى الجامعة

وبعد أن تحقق حلمه

تركها فى عش الزوجية ،

وسافر للعمل

فى إحدى دول الخليج !

105

اهتز قارب الصيد بصاحبه

ولم يكن معه أحد ،

ليساعده فى جذب الشبكة من الماء .

أما الشمس ، فقد ركزت

أشعتها اللاهبهّ . .

على جبهته .

106

بدأت الرحلة مريحة ، ورائعة

وكانت الصحبة . . أجمل ما فيها

بعد عدة أيام

حل التعب على الجميع

وأصبحنا نتوق للعودة

إلى منازلنا !

107

انطلق الباص بأقصى سرعة

استولى الخوف على الأطفال ، والنساء .

توجه بعض الرجال إلى السائق ،

ورجوه أن يقود بهدوء

لم يستمع إليهم . .

حتى وقعت الكارثة !

108

في النادي ،

جلست مجموعة من النساء

يتشاكيْن مما يفعله الأزواج بهن

وبعد أن عرضت كل واحدة ما لديها

وأجهشت بعضهن فى البكاء

نادين على أولادهن . .

وافترقن مبتسمات !

109

صار متجهماً طوال الوقت

وحين سألته عن السبب

رفض أن يجيب

وبعد إلحاح شديد

أجاب بتلعثم :

- أزمة صحية !

110

من عادة الثعابين

إذا التقى منها اثنان

أن يقيس كل منهما حجم صاحبه . .

والقاعدة : ألا يتصارعا

إلا إذا كانا كفئين !

111

الرفق بالحيوان فى مصر

أكثر منه فى أوربا . .

فالناس تطعم القطط والكلاب

لكنها لا تحبسها فى المنازل

ولا تتحدث عنها فى التلفزيون !

112

كان يسكن فى الدور الخامس

ويعانى من كثرة انقطاع المياه

وفى وسط الشلة ، على المقهى

راح يتأمل حركة الصبى

الذى يرش الشارع

بمياه الشرب !

113

تعطل الكمبيوتر

فتوقف العمل تماماً . . فى المصلحة

استمر الحال على ذلك عدة أيام

حتى قال أحد الموظفين :

- لماذا لا نعود إلى العمل بأيدينا ؟ !

114

مضى وقت طويل

حتى أدرك أن الحيوانات تعقل

وأن بعضها أكثر ذكاء مما يتصور

ثم مر وقت آخر

أدرك فيه أن الجماد يموج من الداخل

بالحركة والحياة !

115

- لماذا نحب الأغانى ؟

- لأنها قد تكون جميلة ،

ولكن فى الأغلب

لأنها ترتبط بلحظات

خاصة جداً

فى حياتنا !

116

عندما اشترى شقته الجديدة

تمتع بالهدوء لمدة عام كامل

ثم راحت البنايات ترتفع من حولها

وخلاطات الأسمنت تعمل طوال الليل

وأخيراً وضعوا مكبرات الصوت

فى اتجاه غرفة نومه !

117

مرت أكثر من عشر سنوات

دون أن يلتقيا

وأخيراً رآه فى سرادق عزاء

كان ظهره قد تقوس

وأطلق لحيته

واستبدل بالميدالية الذهبية فى يده

سبحة طويلة من الخشب !

118

فى الشقة المطلة على القطار

كان يسكن زوجان بدون أطفال

ولم يلاحظ الجيران أحداً

يزورهما على الإطلاق

فقط عند المغرب . . كان الزوج يقرأ الجريدة

والزوجة تنهمك فى التطريز !

119

ظل يؤكد لها

أنه لا يعيش إلا من أجلها

وأن غيابه الطويل عنها

من أجل تكوين نفسه ،

لكى يتقدم بكفاءة إلى أهلها

وفى إحدى المرات ،

رحل . . ولم يعد !

120

عاد إلى القرية بعد طول غياب

وجد معالمها التى كان يعرفها

قد اختفت ،

والمبانى ارتفعت ،

وعلى الجدران ، إعلانات

لتأجير أفلام الفيديو !


121

انتهت فترة الدراسة

وأقيم حفل التخرج

ولم يكن يدرك الطلاب

أنهم يودعون أجمل فترات عمرهم ،

ويتجهون لمعاناة الحياة العملية !

122

سألته بعد أن استلم عقد المحل :

- ماذا ستفعل به ؟

- مطعم أفرنجى يبيع البيتزا ،

والشاورمه ، والهامبرجر . .

لم ينجح المشروع ،

وتحول بهدوء

لبيع الفول والطعمية !

123

عانى كثيراً فى طفولته

وكان شبابه قاسياً جداً

وعندما اقترب من الشيخوخة

بدأت الأحوال تتحسن

ولكن الأمراض تراكمت

فحجبت أشعة السعادة !

124

كان الأربعة يعملون فى مكتب واحد

ويتحاسدون فيما بينهم

ولم يُسكت الحقد فى صدورهم

سوى الوفاة المفاجئة

لأصغرهم سناً !

125

ظلت محتفظة بالسلسلة الذهبية

التى أعطتها لها أمها يوم زواجها

وكلما طلبتها إحدى بناتها

اعتذرت بأنها تمثل ذكرى عزيزة

حتى ولدت حفيدتها ،

فألبستها لها !

126

ظل يكره الشارع الذى يسكن فيه

بسبب تعرج الأرصفة ،

وكثرة الأتربة

وتراكم القمامة . .

وذات يوم ، قامت البلدية بسفلتته

فصار من أنظف الشوارع

وتحولت الكراهية . . إلى حب !


127

كان المجذوب يتجول حافياً

ولا يستر جسده إلا ثوب قصير

تبرك به أصحاب المحلات ،

فكانوا يمنحونه المال والطعام

وفجأة اختفى من الحى . .

وقيل إنه شوهد فى موسم الحج !

128

سكتت الأسرة كلها من المفاجأة

حين أخبرها الأب

أنه قرر بناء مقبرة . .

- أين ؟ ولماذا ؟ وكم تتكلف ؟

لكن كثرة الوفيات بعد ذلك

أثبتت كم كان حكيماً . .

قرار الأب !

129

عندما بلغنى أنه

من أصحاب الطائرات الخاصة

انسدت نفسى منه

ولم أعد أريد أن أراه ، أو أسمع عنه

لماذا ؟

لا أدرى !

130

عشنا حتى وجدنا الأشياء

تُعرف بغير أسمائها :

فمقاومة الاحتلال : إرهاب !

والحصار الاقتصادى : عقوبات ذكية !

والفن الرخيص . . فيديو كليب !

131

بعد الحرب العالمية الثانية ،

نهضت ألمانيا بفضل معونة أمريكية

وتقدمت اليابان

بفضل رعاية أمريكية

لكن . .

ما رأيكم فى تقدم الصين ؟ !

132

انتهى الأسد من تناول وجبته

وأقبلت زوجاته مع الأشبال ،

لتكمل على ما تبقى من الفريسة . .

كان الوقت قريباً من الغروب ،

والطيور . .

لم تعد بعدُ إلى أعشاشها .

133

سأل المريد شيخه

- ماذا أفعل إذا رغبت فى شئ

ولم أستطع الحصول عليه ؟

- تحاول إخماد رغبتك

ببعض قطرات من الزهد !

134

تقع الحوادث

فتهزنا بعنف

وتكاد تزلزل الأرض من تحتنا

ثم يتحرك بنا قطار الزمن

فيبعدنا عنها

وشيئاً فشيئاً ننسى تفاصيلها

وأحياناً أسماءها !

135

ركب كل منهما رأسه

فتم الطلاق !

وعندما سألوها بعد ذلك قالت :

- كان أطيب الرجال

أما هو فقال :

- لن أجد امرأه أخرى . . مثلها !

136

استقبلوه بحفاوة

وأجلسوه فى صدر السرادق

تماماً بجوار المقعد المخصص

لمندوب رئيس الجمهورية

أحسّ بالزهو

ولم يعد يفكر . . فى الموت !

137

راحا يرشفان الشاى ،

وكل منهما يفكر فيما سيقوله لصاحبه

وفجأة نطقا فى وقت واحد :

- هل كانت المواصلات صعبة ؟

وما لبث أن ذاب الجليد بينهما !

138

تحولت كلمة المسئول

فى اللهجة المصرية

من الضد إلى الضد تماماً

فهى تعنى موظف الدولة

الذى يخضع لمساءلة القانون

وأصبح يشار بها

إلى الموظف الذى لا يحاسبه أحد !

139

عمل ، وخطط ، ونافق

من أجل الجائزة

وبعد أن حصل عليها . .

راح يهاجم

الذين لم يهنئوه بها !

140

كان قادة الحزب يتنافسون فيما بينهم ،

وأحياناً يتخاصمون

أما هو فقط ظل يقوم بدور حمامة السلام بينهم

حتى جاء اليوم

الذى أجمعوا فيه على اختياره

رئيساً للحزب !

141

كانت هوايتها الأثيره

أن تتشفى فى مصائب الآخرين

وأن توقع بين صديقاتها

وأخيراً أصابتها فضيحة

جعلتها موضع حديث الجميع !

142

حين التحق للعمل بالقصر

زادت أهميته فى الحى

وكثر تودد الجيران . . لزوجته

لكن أحداً لم يعرف أبداً

مدى المعاناة ، والجحود ،

واللامبالاة

التى كان يعانى منها فى العمل !


143

حين قال له الأطباء :

إنه السرطان !

لازم بيته لعدة أسابيع

دون أن يرد على التليفون

وفى لحظة فارقه . . قرر أن يتحدى ،

ويعاود حياته من جديد . .

مّرت عشر سنوات ،

ومازال يعيش بيننا !

144

طردها زوج أمها من المنزل ،

بعد أن حاول اغتصابها !

ولم يفتح لها الأقارب أبوابهم

اصطحبها أحد الرجال إلى مدينة الرذيلة

وفيها أصبحت امرأة مشهورة

كلما قابلت رجلاً سألها :

- ما الذى قادك إلى هذا الطريق ؟ !

145

كان يفكر فيها ،

وهى تعيش فى قارة أخرى

وذات يوم تساءل :

- كيف يمكن أن يستمر الحب بينهما ؟ !

تلفن لها ، فوجدها تقول له :

- هل تصدق أننى كنت سأتلفن لك

فى نفس اللحظة !

146

اشتهر بين أصدقائه

بأنه لا يحب سوى مصلحته

ولم يعرف عنه أنه ساعد أحداً منهم . .

وعندما حان وقت سداد الدَّيْن

واشتدت حاجته إليهم

انصرفوا جميعاً عنه !

147

فى ليلة شتوية ماطرة

جلس على المكتب ،

وقرر أن يكتب وصيته

استعرض أقاربه وزملاءه ومعارفه

لم يجد أحداً منهم يستحق . .

أوصى بثروته لإحدى الجمعيات الخيرية !

148

جلس فى الشرفة

دون أن يتفرج على المارة فى الشارع

أو يمد يده إلى كوب الشاى

أو يتصفح الجريدة

فقط . . راح يتابع السحب البيضاء

وهى تتدافع بهدوء . . فى السماء !

149

كان بيته فى القرية

يطل مباشرة على النيل

وكلما زاره زملاؤه فى المدينة

اندهشوا من روعة المكان

أما هو . .

فكان قد تعود عليه

إلى حد الملل !

150

قالت وهى باكية :

- هذه آخر مرة ترانى فيها

سكت ، فاستمرت :

- وسوف أرسل إليك كل هداياك

ظل صامتاً ، فأضافت :

- اسمح لى فقط . .

أن أحتفظ بخاتم الفضة !

151

فى الحياة

توجد كائنات قوية ،

وأخرى ضعيفة

ومن طبيعة القوية أن تسحق غيرها . .

أما الضعيفة

فحسبها أن تتساند فيما بينها !

152

يقال : إن العرب قوم بلا ذاكرة

بمعنى أنهم لا يستفيدون من التاريخ

والواقع . .

أنهم لا يقرأون التاريخ أساساً

لكى يستفيدوا منه !

153

- ما الذى يهد الجبابرة ؟

- الزمن

- ألا يوجد شئ آخر ؟

- دعاء المظلومين

154

الفرق بين الحالم والمتفائل

يتوقف على المدى الزمنى

الذى يضعه كل منهما لمشروعه .

فالمتفائل يقول إن الوضع السىء

قد يتغير غداً

والحالم يقول : بعد عشرات السنين !

155

- لماذا يموج العالم

بكل هذه المظالم ؟ !

- ولماذا تموج الطبيعة

بكل هذه الكوارث ؟ !

156

- هل توجد وصفة سريعة

للتخلص من الكآبة ؟

- أجل . .

إذا استطاع الإنسان

أن يتزود بقدر من الرضا فى المساء ،

والقناعة طوال النهار !

157

لا يعرف قيمة فراشه

إلا مَنْ بات يتقلب طوال الليل

على فراش الغربة ،

ولا يعرف قيمة وطنه

إلا مّنْ تشرد وحيداً

فى أوطان الآخرين ‍!

158

ليس المهم فقط

أن يحترم الصغير الكبير

وإنما المهم أيضاً

أن يحنو الكبير على الصغير

فالاحترام والحنان وجهان لعملة واحدة

تماماً مثل الأبوة والبنوة !

159

فى اليوم

الذى يعيد فيه المصريون الاعتبار

لقيمتى النظام والنظافة

سوف تصبح بلادهم

أطيب مكان على ظهر الأرض !

160

لا يقطع قلبى مثل مشاهدة المظلوم ،

الذى لا يقدر أن يبوح لأحد بشكواه

تماماً مثل الحيوانات

التى يقسو عليها أصحابها ،

ولا تستطيع أن تشكو لهم . . أو منهم !


161

أسوأ المجتمعات

الذى لا يحصل فيه المعلم

على حقه من التكريم

لقاء ما يقدمه لأبنائه

من عصارة ذهنه ، واحتراق أعصابه !

162

يقال: أن الثقافة تبدأ بعد المدرسة

لكننى أقول :

إن الثقافة ينبغى أن تبدأ

مع الإنسان .

قبل المدرسة ، وأثناءها ، وبعدها . .

الثقافة هى روح الحياة !

163

أفضل ما يمكن أن تحصل عليه

من الحياة :

صديق تناجيه ،

وامرأة تحبها ،

وعمل تتقنه ،

ومجتمع تشعر فيه بالأمان !

164

مسكين مدرب كرة القدم :

إذا انهزم فريقه ،

انهال عليه لوم الجمهور ،

وإذا فاز الفريق ،

صفق الناس للاعبين وحدهم !

165

من قال :

إن النسر ملك الطيور ؟ !

لو كان حقاً كذلك

لامتنع عن أن يجعل طعامه

وطعام أفراخه . .

من لحوم رعيته !

166

عشت طويلاً

أخاف من الأماكن المظلمة

حتى اكتشفت أخيراً

أن ظلمة بعض صدور البشر

أشد وحشة من ظلمة بعض الأماكن !

167

متى يقلع المصريون

عن استخدام الحيوانات فى العمل ؟

أتمنى أن يحدث ذلك

لأن الآلة عندما حلت محل الحيوانات

حررت تلك المخلوقات . .

من عبودية الإنسان !

168

لم نكن نعرف من قبل

سوى مصطلحى الحرب والسلام

الآن أضيف إليهما الإرهاب والأمن

وهكذا كلما تعقدت الحضارة

ظهرت مصطلحات . .

تكاد تفقدنا شهية الطعام !

169

- كيف نتخلص من الكراهية ؟

- إذا تعودنا أن نسامح أنفسنا

حينئذ سوف تتسع صدورنا

لمسامحة الآخرين !

170

الصوفية

قوم نحبهم ونحسدهم

نحبهم لأنهم لا يتنافسون معنا

على زخارف الدنيا ،

ونحسدهم لأنهم يتحدثون أمامنا

عن سعادة روحية . .

لا نستطيع أن نجاريهم فى الوصول إليها !

171

يدهشنى

أننا جميعاً نطالب بعضنا بالحوار

وعلى الرغم من ذلك

فإن كلا منا لا يمارس الحوار مع نفسه ،

قبل أن يمارسه . . مع الآخرين !

172

المجتمعات نوعان :

أحدها مثل النمل ،

لا يعمل إلا لمصلحة نفسه ،

والثانى مثل النحل ،

يعمل لفائدة الآخرين !

173

طبائع الحيوانات موجودة فى الإنسان

فهناك من يشبه الأسد . .

فى عزة النفس ،

ومن يشبه الفيل فى الوقار ،

ومن يشبه الدب فى الشراسة ،

ومن يشبه الضبع . . فى الدناءة !

174

سيظل سقوط الحضارات وقيامها

يثيران فى النفس الكثير من الحزن والأمل :

الحزن على تجربة الإنسان الفاشلة ،

والأمل . .

فى إمكانية نجاحها من جديد !

175

أروع ما فى قصة إيزيس وأوزوريس

مغزاها الذى يؤكد

أن التمسك بالحق لابد أن ينتصر ،

وأن المثابرة نتيجتها النجاح ،

وأن إحياء الموات . . ممكن !

176

فرحة العروس واحدة

لا فرق بين من يقام زفافها

فى حارة برجوان ، أو فى قرية مشتول السوق

وبين من يقام فى فندق خمسة نجوم

المهم بعد ذلك :

هو كيف تستمر الفرحة ؟

177

الذى يعقّ والديه

يعقّه أولاده .

تلك قاعدة منضبطه

ويبدو أنها فعلاً

من قوانين العدالة الإلهية !

178

فى كل أنحاء العالم

يجعلون المدافن فى أماكن بعيدة

أو منفصلة تماماً عن الأحياء السكنية

أما فى مصر

فالحياة والموت صنوان

يتجاوران ، ويتلاصقان . .

وأحياناً يتداخلان !

179

لا يستطيع أن يفهم لغة الحصان

سوى فارسه ،

ولا يستفيد من خيرات الحقل

سوى من يفلحه ،

ولا تذهب أرباح التاكسى . .

إلا لمن يسوقه !

180

ساكنو الأدوار العليا

يتمتعون بالهواء .

أما الماء . .

فهو من نصيب أصحاب الأدوار

السفلى!

181

مات الملك مينا

نتيجة عضة من فرس النهر (سيد قشطه)

وانتحرت كليوباتره

بلدغة الأفعى

أما شجرة الدر

فقد قتلت بالقباقيب

ما أشد التنوع فى مملكة الإنسان !

182

المجتمع المتقدم

مثل الجسم الصحيح

كل عضو فيه يؤدى وظيفة محددة

ولا يتدخل فى عمل عضو آخر

هل وجدت الأذن تدعى النظر ؟ !

أو العين تدعى السمع ؟ !

183

من أعجب الحكمة

أن الله تعالى وهب الإنسان العقل

الذى كلما ملأه بالعلم ازداد صحة ،

كما وهبه المعدة ،

التى كلما ملأها بالطعام

ازدادت مرضاً!

184

يقال : إن السياحة

هى السلعة الوحيدة

التى لا يغرم المجتمع فى صنعها

وهذا وهم كبير

فالسياحة تحتاج إلى شعب

يحسن استقبال الزائرين . .

كما يحسن وداعهم !

185

لا يتحدث عن الأخلاق عادة

سوى الضعفاء

كما لا يطالب بالعدالة الاجتماعية

سوى الفقراء !

186

- كيف يمكن للإنسان

أن يعض اليد التى ساعدته ؟ !

- ومن قال :

إن الذى يفعل ذلك أصلاً إنسان ؟ !

187

الإنسان المثقف

هو الذى لا تصدمه الآراء المخالفة ،

ولا وجهات النظر الأخرى

لأن همه الأساسى

أن يعرف قدراً ولو بسيطاً

عن كل شئ !

188

هناك علامتان

لمعرفة الصديق الحقيقى من المزيف :

الشهامة عندما يسلفك نقوداً،

والخجل حينما يطالبك بسدادها !

189

الذى يركب حصاناً

يسمى : فارساً

أما الذى يركب حماراً

فلا يسمى إلا . . راكب حمار !

190

لماذا سميت القناطر بالخيرية ؟

هل لأنها من أعمال الخير ؟

أما لأنها تفيض بالخير

على منطقة الدلتا كلها ؟ !

191

قيل لأحد قدماء المصريين

من كبار الموظفين :

- لماذا لا تبنى منزلك

على النيل مباشرة ؟

- لأن متعتى به طوال العام

لا تساوى لحظة واحدة

من فجيعتى فيه

عندما يطيح به الفيضان !

192

الطريق إلى النجاح

ملئ بالأشواك

فى حين أن طريق الفشل

مفروش غالباً بالورود !

193

- لماذا يبدو البخيل دائماً

مقطب الوجه ؟

- لأنه يدرك جيداً

أن الوجه البشوش

هو الذى يدفع الناس

إلى الطمع فى صاحبه !

194

التلفزيون

وحش صغير

ربيناه فى بيوتنا

وعندما كبر استولى علينا

حين نتعب منه ونغلقه

يسرع الأصدقاء بإخبارنا . .

عن كل ما شاهدوه فيه !

195

طباع النباتات

موجودة أيضاً فى الإنسان

هناك من ينهض معتمداً على نفسه

وهناك من لا يصعد

إلا من خلال التسلق على غيره !

196

كان الشجاع فى الزمن الماضى

هو الذى يمتطى حصاناً ،

ويشهر سيفه فى وجه خصمه

أصبح الشجاع الآن

هو من يوقع خصمه

فى أزمة اقتصادية !

197

عاد من رحلته الطويلة فى آسيا

وجلس يستعرض

ما رآه من حيوية شعوبها ،

ودماثة أخلاقهم

وكان أهم ما لاحظه

عدم ملء بطونهم . . بالطعام !

198

راح الفتيان الثلاثة

يتحدثون عن المستقبل

قال الأول : سأكون ضابطاً

وقال الثانى : مهندساً

وقال الثالث : طبيباً

ومن الغريب أنهم أصبحوا جميعاً . .

من رجال الأعمال !

199

فاجأت صديقاتها بخبر خطوبتها

- كيف حدث ذلك ؟

- بسرعة لم أكن أتوقعها

- ماذا يعمل العريس ؟

- فى السلك الدبلوماسى

- وكيف سيكون وقع الخبر على صاحبنا ؟ !

- هو حرّ . .

أعتقد أنه أضاع الفرصة !

200

جلس الخمسة حول المائدة :

الأب والأم ، وثلاثة أبناء

وأمامهم دجاجة واحدة . .

كان عليهم أن يقتسموها

فيما بينهم !

201

قدمته المذيعة

على أنه خبير فى الشئون الاستراتيجية

بدأ يتحدث بكلام كبير ،

لاحظ أن المذيعة لا تتابعه . .

تحول للحديث ببساطة

عن هموم الحياة اليومية !

202

فى آخر العمر

وعندما يسقط الليل ، ويحل الظلام

كان يجلس فى منطقة ،

بين اليقظة والنوم . .

ويحاول أن يستحضر ما مرّ به

من لحظات السعادة والشقاء ،

والحب والبغض ،

والنجاح والفشل . .

كل ذلك لم يكن يستحق !

203

سئم نوح عليه السلام

من عناد قومه

فى عدم قبول الحق

بعد أن ظل يدعوهم إليه

ما يقرب من تسعمائة سنة !

ونحن نغضب ممن يعاندنا . .

خلال جلسة واحدة !

204

مر الشحاذ على رواد المقهى

فأعطاه من أعطاه ،

واعتذر له الباقون

وكان بجوارى رجل يتناول إفطاره

فعرض عليه سندوتشاً

لكن الشحاذ رفض بشدة

قائلاً إنه لا يأخذ طعاماً !

205

بعض المقاهى تغالى كثيراً فى أسعارها

وعندما علم رب الأسرة

بأن ثمن فنجان القهوة ستة جنيهات وربع

طلب من الجرسون فنجانين فقط ، له ولزوجته

وأضاف قائلاً :

إن أبناءه الأربعة صائمون !

206

عندما دخلت السائحتان المطعم

صارتا بسبب ملابسهما القصيرة جداً

موضع نظرات الجميع !

ثم بعد فترة وجيزة

راحتا تتفحصان ملابس المحتشمات ،

وتتعجبان !

207

أوصلها زوجها بالسيارة الفارهة إلى المقهى

مع أطفالهما الثلاث . . ومضى

جلس الأطفال لفترة هادئين

ثم راحوا يلهون بين المقاعد

لاطفهم أحد الجالسين

فابتسمت الأم الشابة

دخل معها فى حوار طويل . .

208

دخلا المطعم واجميْن

أما هى فكانت جميلة جداً

وأما هو . .

فقد راح يتابع بغضب

كل مَنْ ينظر إليها .

فلا هو أسعدها

ولا تركها تسعد الآخرين !

209

المتزوجون

هم الذين يقبلون العالم كما هو

نهار وليل ، صحة ومرض ، سعادة وشقاء . .

أما غير المتزوجين

فهم الذين يصممون على رؤية جانب واحد من العالم

210

صاح الديك قبل الفجر

بساعتين

قال الرجل لزوجته :

- هذا الديك يحتاج إلى بطارية جديدة وإعادة ضبط !

211

فى المقهى

الذى أفضله على كورنيش الإسكندرية

قدم شابان بصحبة فتاتين

شاب وفتاة طويلان

والآخران قصيران

ومن الغريب أن الحديث الحميم

أخذ يجرى بين الطويل والقصيرة ،

وبين الطويلة والقصير !

212

نظرت السيدة لنفسها فى المرآة

وحين وجدت جمالها يتلألأ

قالت : هل يمكن لزوجى أن يعجب بامرأة أخرى ؟

ولم تكن تدرك المسكينة

أن زوجها لا يجد متعته الكاملة

إلا فى أحضان الخادمة !

213

كان فى الحديقة

بلبل يجيد الغناء

حاولت كل الطيور الأخرى

أن تنافسه أو حتى تقلده فلم تستطع

وبدلاً من أن تكون خلفه

جوقة موحدة

راحت تصخب عليه

حتى سكت عن الغناء !

214

جوز أو فرد ؟

يعرضها عليك بائع الفستق

على كورنيش الإسكندرية

يمسك بكفه عدة حبات

وأنت تختار عددها

فإن خرج كما قلت

كسبت كمية من الفستق

وإلا خسرت مبلغاً من المال

فى اليوم الأول الذى تعلمتها كسبت كثيراً

وفى اليوم الثانى كان المكسب متواضعاً

أما فى اليوم الثالث فقد خسرت

عندها أدركت أنها الخطوة الأولى على طريق القمار !

215

السرعة . .

كانت هى الحد الفاصل

فى انقراض الحيوانات الضخمة

وبداية عصر جديد

من الحيوانات الصغيرة والسريعة

التى لا تمكث لحظتيْن فى مكان واحد .

216

عندما تعلم الإنسان

كيف يبيع ويشترى

كان يتعلم فى نفس الوقت

كيف يخدع ، ويغش ، ويناور . .

217

كان من المقدور

أن أكتب بالعربية

أبناء لغتى لا يقرأون بها

وأبناء اللغات الأخرى لا يترجمون منها

وهكذا بقيت فى مكانى . .

حيث لا يسمعنى أحد !

218

الإنسان

لا يدرك حجمه الصغير

إلا أمام البحر والجبل

ومع ذلك ، فقد ظل يحاول التغلب عليهما

حتى اخترع الطائرة

التى رفعته كثيراً فوقهما ! !

219

هناك بيوت

لا يدخلها الموت إلا مؤخراً

لكنه عندما يدخلها مرة

فإنه يعاود زيارتها

عدة مرات !



220

هناك شعوب تعشق الرقص والغناء

وشعوب لا تعرف سوى الحزن والبكاء

وهناك نوع ثالث من الشعوب

التى تفرح فى مصائب الآخرين !


نهاية الكتاب )

 

التعليقات (1)Add Comment
0
...
أرسلت بواسطة حسين, فبراير 23, 2014
smilies/smiley.gifالكتاب جميل جدا

أضف تعليق
تصغير | تكبير

busy
آخر تحديث الثلاثاء, 27 يناير 2015 14:25